محكمة السليمانية تصدر مذكرة قبض بحق لاهور شيخ جنكي بتهمة الخطف والتعذيب

أخبار العراق: افادت وسائل اعلام كردية، الثلاثاء 3 آب 2021، بأن محكمة السليمانية اصدرت أمراً بالقبض على الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكردستاني لاهور شيخ جنكي، بتهم الخطف والتعذيب وأخذ الأتوات.

وذكر موقع كردي، في خبر اطلع عليه “اخبار العراق” أن محكمة تحقيق السليمانية أصدرت أمرا بالقبض على الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكردستاني بتهمة الاختطاف والتعذيب وأخذ الاتوات.

وأضاف الموقع ، أن أمر القبض صدر بناءً على شكوى من مواطن.

وكان الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكردستاني، لاهور شيخ جنكي، قد قال الاثنين الماضي، إنه تم إبلاغي بترك كردستان واتخذ قرار بالاستيلاء على منزلي بالقوة، مؤكدا لجوئه لمحكمة السليمانية لحسم الخلاف والتهم الموجهة إليه داخل الحزب.

ومع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية في العراق، نشب الصراع على قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني بين الرئيسين المشتركين للحزب، لاهور شيخ جنكي، وبافل طالباني، لتبرز مرة أخرى طبيعة الصراع بين الأحزاب على السلطة وامتيازاتها، التي تجعل التحالفات والاتفاقيات السياسية في مهب رياح المصالح الخاصة بعيدا عن مصالح البلد.

وبدأت قصة الخلاف بين قيادات الاتحاد الوطني الكردستاني، عندما استحصل بافل طالباني، أوامر من حكومة إقليم كردستان، موقعة من رئيسها، نيجيرفان بارزاني، بإقالة قائدي المخابرات ومكافحة الإرهاب في السليمانية المقربين من لاهور شيخ جنكي، وتعيين قائدين مقربين من بافل مكانهما.

وإضافة إلى هذا القرار فإن بافل طالباني أخذ يطلق على نفسه تسمية رئيس الاتحاد الوطني، كاسرا اتفاقا سابقا له مع شيخ جنكي (ابن عمه) على الرئاسة المشتركة للحزب عقب وفاة مؤسس الحزب جلال طالباني.

ويقول الصحافي الكردي، سامان نوح، إن الصراعات في الاتحاد الوطني قديمة جدا، والمثال الاوضح ما حدث في 2008 من انشقاق نوشيروان مصطفى وتأسيسه حركة التغيير.

ويقول نوح إنه وفقا للمؤشرات الحالية فإن الصراع سيستمر ربما لفترة طويلة، على الرغم من أن بافل قد يكون له أفضلية في الوقت الحالي.

ويقود الحكومة في أربيل الحزب الديمقراطي الكردستاني، الأكثر ثراء وقوة، والذي تقوده أيضا عائلة بارزاني، المنافسة لعائلة طالباني التي تقود الاتحاد.

وفي تسعينات القرن الماضي، وصل العداء بين الحزبين إلى الصدامات العسكرية التي انتهت بدخول مسلحي الاتحاد إلى أربيل، واضطرار، مسعود بارزاني، رئيس الإقليم السابق، للاستنجاد بالجيش العراقي التابع لنظام صدام حسين لإخراجهم.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

457 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments