جهات تسعى لخلق الاحتجاجات في الانبار واهاليها يردون: لن نسمح بالتجاوز على استقرار المحافظة

أخبار العراق: تشهد محافظة الانبار تصعيداً، من خلال محاولة عشرات المحتجين من مختلف المحافظات، أطلقوا على أنفسهم اسم “أحرار العراق”، الدخول الى المحافظة، معللين خطوتهم بأنها تأتي لصالح الشعب العراقي.

المحتجون أعلنوا أنهم سيتوجهون فجر الجمعة 13 آب 2021 للتظاهر داخل مدينة الأنبار، مشيرين الى أنهم قدموا مطالبهم لأكثر من مرة الى رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي.

بدوره، نشر قائد عمليات الانبار الفريق الركن ناصر الغنام، منشوراً في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” أكد خلاله أنه “ليطمئن الأنباريون بأنني ورجالي لن نسمح بالتجاوز على أمن واستقرار الانبار والعراق”، في اشارة الى الاستعدادات لمواجهة اي احتجاجات او مساعي للدخول عنوة الى المحافظة.

المحافظة منذ ليلة أمس، وبالتحديد في سيطرة الصقور، المدخل الشرقي لمحافظة الانبار، شهدت انتشاراً أمنياً، وتواجد العناصر الأمنية، بهدف منع دخول متظاهرين من غير محافظات الى الأنبار.

ضرغام ماجد، وهو ناشط من محافظة بابل، تداولت بعض المواقع أنباء تشير الى أنه تابع لجهة سياسية سنية، أعلن أنه تلقى وعداً من رئيس الوزراء بتلبية مطالب المحتجين خلال اسبوع، لكن هذه المطالب لم يتم تنفيذها.

وقال إن “المطلب الاول يتمثل بمعالجة فورية لواقع الكهرباء المتردي من خلال التعاقد مع شركة سيمنس، وكذلك تخفيض سعر صرف الدولار الذي أنهك كاهل المواطن، فضلاً عن اقالة المحافظين المفسدين الذين ثبت فسادهم بالادلة وتسببوا بانهيار واقع المحافظات”.

ودعا إلى “فتح المصانع المعطلة قسراً، وتنفيذ قرار 315 من خلال صرف مستحقاتهم المالية، وكذلك معالجة الواقع الصحي المنهار، ومعالجة شح المياه في عدد من المحافظات والذي تسبب بانهيار الواقع الزراعي في البلد، اضافة الى تراجع رئيس البرلمان عن تصريحاته بالتحريض ومطالبته بتقديم اعتذار للشعب”، حسب قوله.

قائد عمليات الانبار الفريق الركن ناصر الغنام، تحدث مع المتظاهرين، في سيطرة الصقور، وقال لهم إنه استمع لمطالبهم التي قدموها، وسيحملها الى الجهات المعنية في الدولة، مؤكداً أنه لا يتحدث بأي كلمة من دون تنفيذها.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

209 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments