دراسة: تلوث الهواء بسبب الحرائق ادى لزيادة الإصابات والوفيات بفيروس كورونا

أخبار العراق: وجدت دراسة جديدة أجراها باحثون في جامعة هارفارد أن تلوث الدخان الناجم عن حرائق الغابات أدى لزيادة الإصابة والوفاة بفيروس كورونا المستجد.

وخلصت الدراسة التي نُشرت في مجلة “ساينس أدفانسز”، الجمعة، إلى أن ما يقرب من 20 في المئة من حالات الإصابة بالفيروس تعرضت لنسب مرتفعة من تلوث الجسيمات الدقيقة الموجودة في الدخان الناجم عن حرائق الغابات.

ووجد الباحثون أيضا أنه يمكن ربط نسبة أعلى من الوفيات بدخان حرائق الغابات في مقاطعات معينة بالولايات المتحدة.

وجمع الباحثون معلومات حول حالات كوفيد-19 والوفيات في المقاطعات الغربية التي تشهد حرائق في الغابات بصفة سنوية، حيث استخدموا أجهزة استشعار الأقمار الصناعية لتتبع وقت اشتعال حرائق الغابات ومعرفة مستويات الجسيمات الدقيقة الناجمة عن الدخان والمعروفة باسم (PM2.5).

وقالت أستاذة الإحصاء الحيوي في جامعة هارفارد، فرانشيسكا دومينيتشي، وهي أحد مؤلفي هذه الدراسة، إن هناك تفاعل بين الدخان وفيروس كورونا.

وأضافت في حديثه للصحيفة الأميركية، “هذا أمر مخيف حقا؛ لأننا نستمر في مواجهة حرائق الغابات هذه في جميع أنحاء العالم” في وقت يستمر فيه الفيروس التاجي بالتفشي.

وجدت دراسات سابقة أدلة على أن تلوث الهواء يمكن أن يزيد من حدة أعراض كوفيد -19 ويسرع من انتشار فيروس كورونا، على الرغم من عدم معرفة كيفية تفاعل الجسيمات والفيروس.

تقول المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها على موقعها الإلكتروني، إن دخان حرائق الغابات يمكن أن يهيج الرئتين “ويجعلك أكثر عرضة للإصابة بعدوى الرئة، بما في ذلك سارس-كوف-2، المسبب لمرض كوفيد-19”.

مع اندلاع حرائق الغابات في مناطق شاسعة من الغرب في السنوات الأخيرة، واجهت السلطات الصحية بشكل متزايد الأمراض المرتبطة باستنشاق جرعات كبيرة من الدخان.

وتقول السلطات إن الدخان يمكن أن يفاقم أمراض الجهاز التنفسي مثل الربو ومرض الانسداد الرئوي المزمن، كما يمكن أن تكون هناك عواقب مترتبة على الصحة العقلية، بما في ذلك القلق والاكتئاب بسبب العيش تحت غطاء من الدخان.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

294 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments