نواب حاليون وسابقون ورؤساء برلمان يتنافسون مجددا في الانتخابات

أخبار العراق: أكثـر من نصف النواب سيخوضون الانتخابات البرلمانية المبكرة المقرر إجراؤها في تشرين الأول المقبل، إلى جانب 5 وزراء في الحكومة و5 محافظين و7 من رؤساء مجالس المحافظات.

وقرر أكثـر من 80 نائباً سابقاً الدخول في السباق الانتخابي، و6 وزراء سابقين، وكل رؤساء مجلس النواب السابقين والحالي باستثناء واحد.

ويغيب بالمقابل رؤساء الحكومات جميعهم السابقون والحالي، فيما يقود مرشحون ومكلفون بالحكومة بعد استقالة عادل عبد المهدي، أحزابا جديدة.

وأظهرت خارطة التيارات المتنافسة انتقالات المرشحين والنواب بين الأحزاب والمحافظات، وتحالف أطراف متناقضة وبينهم خصومات سابقة.كما تضمنت قوائم المرشحين أسماء متهمة بعمليات إرهاب وفساد، وقادة فصائل مسلحة.

وبحسب قوائم الترشيح التي نشرتها مفوضية الانتخابات، هناك 176 نائبا حاليا و81 سابقا من أصل 329 قرروا دخول التنافس.

وأعلى عدد للنواب العائدين كان في بغداد، حيث يرشح 29 نائباً من أصل 69 مقعداً، زائداً مقعدين مخصصين لـ”كوتا” المسيحيين والصابئة.

ونينوى بـ22 نائبا حاليا و12 سابقا ضمن 31 مقعداً مخصصة للمحافظة زائداً 3 مقاعد لـ”كوتا” المسيحيين والإيزيدين والشبك.

وذي قار حيث يعود 13 نائبا حاليا، لكن السابقين 5 فقط، وخصصت للمحافظة 19 مقعدا.

أما اقل محافظات فهي مدن كردستان، حيث يعود نائبان اثنان فقط في دهوك (11 مقعداً+ مقعد واحد كوتا المسيحيين)، و3 في اربيل (15 مقعداً+ مقعد واحد كوتا المسيحيين).

أما أعلى عودة للنواب مقارنة بعدد المقاعد، فجاءت صلاح الدين في المرتبة الأولى حيث عاد 11 نائبا من أصل 12 إلى التنافس. أما كركوك فحلت بالمرتبة الثانية حيث عاد 10 نواب من أصل 13 بينهم مقعد مخصص لـ”كوتا” المسيحيين.

بالمقابل عاد 4 رؤساء نواب من أصل 5 إلى الترشح، وهم رئيس مجلس النواب الحالي محمد الحلبوسي الذي يرأس تحالف تقدم، ويرشح عن الانبار، والسابق سليم الجبوري عن تحالف “عزم” بقيادة خميس الخنجر ويرشح في ديالى إلى جانب رئيس مجلس النواب السابق محمود المشهداني ضمن (عزم) عن بغداد، وأسامة النجيفي الذي يرأس قائمة للعراق متحدون ويرشح عن نينوى.

ويغيب من رؤساء مجلس النواب الذين شغلوا المنصب من 2006، إياد السامرائي فقط، والذي كان رئيس البرلمان لعام واحد فقط بين 2009 و2010.

أما رؤساء الحكومات الذين شغلوا المنصب منذ 2004، فيغيبون جميعهم عن الترشح، وهم إياد علاوي، إبراهيم الجعفري، نوري المالكي، حيدر العبادي، عادل عبد المهدي، والحالي مصطفى الكاظمي. لكن 3 منهم يقودون تيارات كبيرة مشاركة بالتنافس، باستثناء إياد علاوي.

أما الوزراء، فقرر 5 وزراء الحكومة الحالية الترشح، وهم: وزير الرياضة ووزير الاتصالات وزير العمل ووزير التجارة ووزيرة الهجرة.

كذلك قرر 5 محافظين حاليين دخول التنافس، وهم: محافظ بغداد والبصرة والانبار وصلاح الدين وكركوك.

وتضم قوائم الترشيح أسماء أثارت جدالا كتصريحات النائب السابق مشعان الجبوري والذي تنافس عن صلاح الدين، وزميله احمد الجبوري (ابو مازن) النائب والوزير السابق الذي حكم عدة مرات بقضايا فساد.

كذلك محمد الدايني النائب السابق عن ديالى والمتهم بتفجير البرلمان في 2007، وخالد سلطان ابن وزير الدفاع في نظام صدام، سلطان هاشم الذي ابعد عن التنافس ثم أعيد بقرار من القضاء.

وفي موسم الانتقالات، كانت المفاجأة تحالف وزير الدفاع خالد العبيدي مع (عزم) التي تضم خصوم الأخير، أبرزهم رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري والنائب محمد الكربولي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

183 عدد القراءات
Posted in رئيسي, سياسة.