حضور المالكي وغياب الصدر

أخبار العراق: سعاد الحلي:

النخب الشيعية ترفض شروط الصدر بانهاء المقاطعة وتعوّل على كاريزما المالكي في إنجاح الانتخابات

قالت مصادر مطلعة، الجمعة، ان الأحزاب الشيعية رفضت خلال مداولات خلال الأيام القريبة الماضية، شروط زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، للعدول عن مقاطعة الانتخابات.

ورفضت القوى الشيعية التأجيل إلى موعد جديد متوافق عليه.

وبحسب المصادر التي نشرت تصريحاتها وسائل اعلام عربية ومحلية أيضا فان ائتلاف دولة القانون برئاسة نوري المالكي ركز خلال المداولات على وحدة الكلمة، والتحذير من خطوة تأجيل الانتخابات حتى على التيار الصدري نفسه.

يأتي ذلك في وقت تتصاعد الدعوات الى حاجة الشيعة بشكل خاص والعراقيين بشكل عام الى زعامة قوية توحد المواقف وترأب الصدع.

وتفيد المداولات على ان القوى الأساسية تريد إجراء الانتخابات في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، والمضي نحو الموعد المحدد من قبل المفوضية.

واذا استمر الامر على هذا النحو، فان على التيار الصدري قبول دور المعارضة السياسية من دون مناصب حكومية وهو امر يستبعده المحللون.
وعلى عكس ما يثار من مخاوف بشأن تداعيات المقاطعة الصدرية، فان الشركاء الشيعة واثقون من انتخابات تفضي الى نتائج نزيهة تؤدي الى رصد الجبهة الشيعية من جديد، بتأثير وجهد وكاريزما نوري المالكي.

واعتبرت مصادر ان دور المالكي المحوري وسماع كلمته من قبل فصائل الحشد الشعبي، سوف يضمن بيئة آمنة للانتخابات، وان لا قلق من فوضى تسوق لها أطراف التيار الصدري وجهات مقاطعة أخرى.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

327 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments