سوء الخدمات يجبر العراقيين على ترك مناطقهم المحررة والعودة لمخيمات النزوح

أخبار العراق: اجبرت الظروف المعيشية القاسية وسوء الخدمات وشحتها في المناطق المحررة، النازحين ممن عادوا الى ديارهم الى ترك مناطقهم والعودة الى مخيمات النزوح.

ويعيش قرابة المليون نازح عراقي، داخل مخيمات ومراكز إيواء في محافظات عدة، خاصة الشمالية والغربية منها، وفي إقليم كردستان العراق، وغالبية النازحين هم من محافظات نينوى وصلاح الدين وديالى والأنبار وكركوك.

ويقول خلف، وهو من نازح من الموصل: كنا بين خيارين أحلاهما مر، فإما العودة لمناطقنا المنكوبة، أو البقاء هنا في المخيمات.
ويضيف: فلا فرص عمل ولا استقرار، ولا ماء ولا كهرباء ولا خدمات كما يجب، وأمام هذا الواقع الرهيب فقدنا البوصلة، فما قاسيناه وتعرضنا له من فظاعات وأهوال طيلة هذه السنين الماضية، قلب حيواتنا رأسا على عقب، لدرجة أننا مغتربون في وطننا.

وتعليقا على ظاهرة النزوح العكسي هذه، تقول إيفان فائق جابرو وزيرة الهجرة والمهجرين العراقية: رغم عودة العديد من النازحين لديارهم، لكن هناك للأسف نزوح عكسي من العائدين إلى المخيمات، بسبب التحديات الناجمة عن انعدام الخدمات العامة كالكهرباء والماء والدور المهدمة، إلى جانب المشاكل العشائرية، وهذه المخاوف تظل عقبة رئيسية وعائقا أمام عودة النازحين .

وأغلقت الحكومة العراقية، اكثر من 172 مخيما للنزوح بين عامي 2017-2021 ضمن خطة قضت بإغلاق جميع المخيمات البالغ عددها 174 مخيما خلال 2021.

واضطر ملايين العراقيين للنزوح وترك منازلهم في محافظات نينوى وكركوك وصلاح الدين والأنبار وديالى وأطراف بغداد وأجزاء من محافظة بابل، بعد منتصف عام 2014، عقب توسع سيطرة مسلحي داعش على مناطق البلاد المختلفة، بحسب وزارة الهجرة العراقية.

واستعادت القوات العراقية مدينة الموصل بصورة كاملة من سيطرة داعش في 10 يوليو/تموز 2017، فيما أعلنت بغداد نهاية عام 2017 طرد مسلحي التنظيم من جميع المحافظات التي سيطروا عليها.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

280 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments