أفغانستان والقضايا الخلافية بين ايران والسعودية تطغى على أجندة مؤتمر بغداد

أخبار العراق: يأمل العراق من خلال مؤتمر بغداد في الحصول على الدعم لاستعادة الاستقرار الأمني والاقتصادي وتعزيز دوره الإقليمي.

ويرجّح أن تتمحور المحادثات حول التطورات المتسارعة في أفغانستان وسيطرة حركة طالبان على البلاد، وبروز تنظيم داعش الذي تبنى الخميس اعتداء على مطار كابل، ما يعزّز المخاوف من تصاعد نفوذه مجددا، بعد أن تمّ دحره في العراق في 2017 وفي سوريا في 2018 بدعم من تحالف دولي بقيادة أميركية.

وفيما يلوح انتهاء “المهمة القتالية” للولايات المتحدة التي تحتفظ بنحو 2500 عسكري في العراق، في الأفق، مع تحوّل مهمتهم إلى استشارية فقط بحلول نهاية العام، لا تزال بغداد تواجه عدداً من التحديات الأمنية.

فلا يزال تنظيم داعش قادراً على شنّ هجمات ولو بشكل محدود، رغم مرور أربع سنوات على هزيمته، من خلال خلايا لا تزال منتشرة في مناطق نائية وصحراوية، كالهجوم الذي أودى بحياة 30 شخصاً في حي مدينة الصدر الشهر الماضي.

وتظهر تلك الأحداث، بحسب محيط الرئيس الفرنسي، بأن دعم العملية السياسية الجارية في العراق وإشراك الجيران فيها، أمر ملح أكثر من أي يوم مضى، لأنه من غير عراق مستقر ومزدهر، لن تكون هناك حلول للتهديدات الأمنية في المنطقة.

ويشرح مدير مركز أبحاث صوفان في نيويورك كولن كلارك، أن تنظيم داعش “لا يزال يملك عشرات الملايين من الدولارات وقادر دون شك على تشكيل شبكات في العراق وسوريا”.

وتسعى بغداد من خلال المؤتمر إلى نزع فتيل التوتر بين طهران والرياض اللتين قطعتا علاقاتهما الدبلوماسية منذ العام 2016، وفق ما ذكر مستشار لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

واستضافت بغداد في الأشهر الأخيرة لقاءات مغلقة بين ممثلين عن القوتين الإقليميتين. ويرى الباحث في مركز “تشاتام هاوس” ريناد منصور، أنها تسعى للتحوّل من موقع “المرسال” إلى “محرّك” للمحادثات بين إيران والسعودية.

ويستضيف العراق السبت، مؤتمرا لـ”التعاون والشراكة” أبرز المشاركين فيه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ويضمّ عدداً من الدول الإقليمية مثل إيران والسعودية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

244 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments