كيف يستغل المسؤولون مناصبهم في الترويج الانتخابي؟

أخبار العراق: كشف النائب السابق، رحيم الدراجي، الاربعاء 1 ايلول 2021، عن ان الجهة المعنية المطالبة باستقالة مرشحي الانتخابات من وظيفتهم الحكومية، لاتفعل قانون الاستقالة، حيث رشح رئيس الهيئة والمحافظ والوزير دون الخروج من المنصب الوظيفي.

وقال الدراجي في مقابلة متلفزة تابعتها اخبار العراق، ان اي شخص في الدولة العراقية موظف او عسكري او مدني، يريد الترشح للانتخابات يجب عليه تقديم استقالته قبل 6 اشهر، مشيرا الى انه “من الضروري وضع حد للاستغلال الوظيفي”.

وطالب الدراجي الحكومة العراقية باتخاذ اجراءات حقيقية في موضوع الاستغلال الوظيفي بالانتخابات.

ويستغل المرشحون التابعون للاحزاب موارد الدولة في الدعاية الانتخابية، من اموال وسيارات ويقدمون اغراءات للخريجين بالتعييات في الوزارات فضلا عن الاراضي السكنية والسلة الغذائية والسبيس والبطانيات والمدافئ.

وتلجا العديد من القوى للانفاق ببذخ في الانتخابات من اجل كسب الاصوات وتغير ارادة الناخبين خاصة في المناطق الفقيرة.

وكانت أطراف وقوى وكيانات حزبية وشعبية قد حذرت في أوقات سابقة من سلطة المال السياسي، وتأثيرها على سير الانتخابات.

ويرى مراقبون للشأن العراقي، أن غياب التشريعات التي تحاسب الأحزاب بشأن مصادر التمويل مكّنتها من تأسيس إمبراطوريات مالية تؤثر في سير الانتخابات، سواء عن طريق شراء الذمم والسيطرة على الدعاية الإعلامية، أو السلاح المنفلت، الذي يموّل بالمال السياسي لتأثيره في العملية السياسية والانتخابية.

والمال السياسي مشكلة كبيرة لا تقل خطورة عن التحدي الامني.

وكان رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، قد أعلن في 3 اب 2021، أنه سيخير الوزراء بين البقاء في الحكومة أو الترشح للانتخابات المقبلة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

344 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments