خلافات القوى الشيعية تُمهد طريق الولاية الثانية للكاظمي

أخبار العراق: قال النائب السابق والسياسي بهاء الأعرجي، الاثنين 6 ايلول 2021، ان خلافات القوى الشيعية قد تُمهد الطريق لولاية ثانية لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، مبينا بان “زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر قد يدعم الكاظمي في المرحلة المقبلة”.

وذكر الاعرجي في مقابلة متلفزة تابعتها اخبار العراق بأن “الشيعة لن ينجحوا بتقديم مرشح لرئاسة الوزراء وانما سيرشحون من 7 الى 10 اشخاص وبالتالي ستكون هناك صعوبة في الاتفاق” لافتا الى ان “عدم الاتفاق على مرشح واحد يمثل فرصة كبيرة لاستمرار الكاظمي بمنصبه كرئيسا للوزراء”.

واشار الاعرجي الى ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لايرغب برئاسة الوزراء ولكنه قد يدعم الكاظمي لولاية ثانية في الانتخابات المقبلة.

وتنهمك اللجنة السباعية الشيعية التي تضم ممثلين عن القوى الشيعية الرئيسية (دولة القانون، بدر، التيار الصدري، النصر، العصائب، الفضيلة، عطاء) في تداول أسماء عدة للمنصب، وتحديد مواصفات رئيس الوزراء المقبل، فيما برز من بين الأسماء المرشحة للمنصب رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي، وآخرون، فضلا عن أن أطراف ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي طرحت الأخير كأحد الخيارات لتشكيل الحكومة المقبلة.

وترغب قوى منافسة لزعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، داخل الوسط الشيعي السياسي، أن يكون ترشيح رئيس الوزراء من خلالها. لكن عودة الصدر إلى السباق الانتخابي أعادت الجميع إلى المربع الأول؛ إذ يريد أن يكون رئيس الوزراء صدرياً، سواء بالانتماء إلى خط الصدر أو بترشيح مباشر منه.

ومن المقرر إجراء الانتخابات المبكرة في العاشر من تشرين الاول المقبل.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

336 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments