طفل عراقي يرصد أحداث خارقة ويسعى لبناء أول محطة فضاء في البلاد

أخبار العراق: رصد إبراهيم مؤخرا “الزخات الكثيفة” لشهب “البرشويات” التي بلغت ذروتها في 12 من أغسطس/ آب الماضي، في رحلة إلى مدينة أور الأثرية التي انطلق منها حرف الكتابة الأول نحو العالم، في جنوبي البلاد.

وتحدث إبراهيم آل ديبس، لوسائل اعلام عالمية، في أول ظهور إعلامي له، عن طموحه وأعماله في رصد الكواكب وتشييد مرصد فلكي إضافة إلى إتاحة أدواته الخاصة بالفضاء إلى الطلاب والأكاديميين مجانا لأجل البحوث والدراسات.

ويقول آل ديبس، وهو من مواليد 2008: “أعمل على بناء مرصدي الخاص المتكون من قبة بمساحة مترين، ومزودة بماونت “exos2goto”، و”tube” من “skywathcer” كاسر، والثاني من “celestron omni”، هدفه الأول الاستهلال، ثم السدم، وهي أجرام سماوية ذات مظهر منتشر غير منتظم مكون من غاز متخلخل من الهيدروجين والهيليوم وغبار كوني، وكذلك رصد الأحداث مثل الكسوف والخسوف”.

وطموح آل ديبس، أن يبني وكالة فضاء هي الأولى من نوعها في العراق، وإكمال مرصده بأسرع وقت ممكن، مشيرا في الوقت نفسه إلى عزمه صنع تلسكوب راديو لرصد الإنفجارات النجمية الهائلة والخارقة.

وعاد إبراهيم مع أمه وأخيه الصغير من مواليد 2013 إلى شمال العاصمة بغداد بعد غربة في الأردن مع أبيهم الذي توفي إثر سكتة قلبية مفاجئة أنهت حلم العائلة بالهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

ويبين آل ديبس، توفي أبي بعد 18 يوما من مجيء أخي “أمير” للحياة في 2013، وهو العام الذي عدنا فيه إلى بغداد من الأردن التي هاجرنا إليها منذ سنة 2005.

وكشف آل ديبس عن أدواته الخاصة بالرصد والفلك، موضحا: “لدي تلسكوبين الأول من طراز “f70076″، والثاني “astromaster 130eq”، إضافة إلى كاميرا فلكية “120 mc-s”.

وأكمل القول، الذي أكمل المرحلة الأولى من الدراسة المتوسطة، عن مشاركته في مخيم في مدينة أور الأثرية الواقعة في محافظة ذي قار جنوبي العراق، بدعوة من رئيس فريق بوابة النجوم، وتمكن مع الفريق من رصد شهب البرشويات “زخات الشهب الكثيفة” في 12 من أغسطس الماضي، وكذلك رصدوا الكواكب ومجرة اندروميدا “أقرب المجرات لمجرتنا”.

وأختتم الطفل العراقي، مؤكدا أنه يخطط لتقديم محاضرات في المرصد الذي يعمل على تشييده، وكذلك إتاحة أدواته الخاصة لكل من يحتاج إلى مرصد لبحث علمي، في الوقت الذي يقدم فيه محاضرات فلكية مستمرة عبر غوغل ميت “Google meet”.

ويحمل الطفل العراقي مع طموحه، خلال مشاركاته في الندوات والمحاضرات العالمية عدته للكشف الفلكي وجهاز الحاسوب الذي قدم به أعقد البرامج الفلكية وحلل حركات الكواكب بعد رصدها مع الأحداث الفلكية التي صورها بأدق التفاصيل.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

356 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments