ايران تعرب عن قلقها من تنامي الإرهاب في أفغانستان

أخبار العراق: أعلن وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان، الخميس 9 أيلول 2021، عن استعداد بلاده لتسخير امكانياتها لدعم المحادثات بين جميع الاطراف الأفغانية، مؤكدا ضرورة استمرار المشاورات بين دول الجوار الافغاني، وأن إيران قلقة للغاية من تنامي انعدام الأمن والإرهاب في أفغانستان.

وفي اجتماع وزراء خارجية 6 دول مجاورة لأفغانستان، تحدث عبداللهيان عن آخر التطورات في أفغانستان، وقال إن ايران تتابع بجدية واهتمام التطورات في أفغانستان.

واعتبر عبداللهيان ان صدور رسالة قوية وموحدة من اجتماع الدول المجاورة لافغانستان تطالب بتشكيل حكومة تشارك فيها جميع الاطراف الافغانية، وتحث على مكافحة الارهاب ومكافحة تجارة المخدرات، وتتضمن ارسال مساعدات انسانية، مثل هذه الرسالة ستبعث الأمل لدى الشعب الافغاني.

كما أعرب عن امله في ان تقوم دول الجوار الافغاني بفتح معابرها على هذا البلد للتجارة وارسال المساعدات الانسانية للشعب الافغاني.

واقترح عبداللهيان ان يعقد الاجتماع القادم للدول المجاورة لافغانستان، في طهران وبشكل حضوري، مجددا تمسك إيران بتشكيل حكومة موسعة في كابل تشارك فيها جميع الاطراف الافغانية. كما اعرب عن الأمل في ان تفي حركة طالبان بتعهداتها المعلنة، مشددا على أن الاولوية الاساسية لايران هي تحقيق السلام والاستقرار في افغانستان.

واوضح عبداللهيان ان ايران تستضيف نحو اربعة ملايين من ابناء الشعب الافغاني، ورغم انها تتعرض لأشد انواع الحظر الا انها وضعت في اولوياتها تطعيم الاربعة ملايين لاجئ افغاني ضد وباء كورونا، كما انها لم تألوا جهدا في تقديم كل انواع الدعم للشعب الافغاني.

وفي السياق، بحث وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ونظيره الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، الخميس، ملفي أفغانستان والاتفاق حول برنامج إيران النووي.

وأفادت وزارة الخارجية الروسية، في بيان بأن لافروف وعبد اللهيان أجريا اتصالا هاتفيا حيث نسقا الأمور حول القضايا المحورية للأجندة الثنائية في سياق الاتفاقات التي تم التوصل إليها بين رئيسي روسيا وإيران، فلاديمير بوتين وإبراهيم رئيسي، يوم 18 أغسطس.

وذكر البيان أن الطرفين ركزا اهتماما خاصا على الأوضاع في أفغانستان، مشيرا إلى أن موسكو وطهران مهتمتان ببسط الاستقرار في هذه البلاد باعتبار ذلك عاملا مهما في ضمان الأمن في المنطقة وخارجها.

كما تطرق لافروف وعبد اللهيان خلال المكالمة إلى الأوضاع حول خطة العمل المشتركة الشاملة الخاصة ببرنامج إيران النووي قبيل دورة جديدة لمجلس المحافظين للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وشددت وزارة الخارجية الروسية في هذا السياق على أن إحياء الصفقة النووية بصيغتها الأصلية المتوازنة يمثل الطريق الصائب الوحيد لضمان حقوق ومصالح كل الأطراف المعنية.

وذكرت وزارة الخارجية الإيرانية أن الوزيرين بحثا العلاقات الثنائية واجتماعات البلدين على هامش قمة شانغهاي وتعزيز التعاون في مكافحة فيروس كورونا وتسهيل الإجراءات المتعلقة بزيارة التجار الإيرانيين لروسيا والتطورات في المنطقة والمبادرات بشأن الملف الأفغاني والموضوعات المرتبطة بالاتفاق النووي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

233 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments