تركيا تصادق على مذكرة التفاهم بشأن ملف المياه

أخبار العراق: كشف وزير الموارد المائية المهندس مهدي رشيد الحمداني، السبت 11 أيلول 2021، فحوى مذكرة التفاهم المصادق عليها من الرئيس التركي.

وذكر بيان للوزارة تابعته اخبار العراق، أن “زيارة وزير الموارد المائية مهدي رشيد الحمداني الى تركيا أثمرت على مصادقة الرئيس التركي على مذكرة التفاهم الموقعه بين البلدين والتي نجحت الحكومه بتفعيلها”.

وأضاف أن مذكرة التفاهم تتضمن التزام الجارة تركيا باطلاق مياه عادلة ومنصفة للعراق الى نهري دجلة والفرات.

وحذرت منظمات إغاثة، السبت 11 ايلول 2021، من أن الجفاف غير المسبوق في العراق وسوريا قد يؤدي إلى انهيار النظام الغذائي لملايين السكان بشكل كامل، وذلك وفقا لموقع pri.org.

وقد أدى فصل الشتاء الجاف إلى انخفاض منسوب المياه في نهري دجلة والفرات إلى مستويات قياسية، مما تسبب في تعطيل مرافق الطاقة الكهرومائية وتركيز التلوث إلى مستويات جعلت المياه غير صالحة للشرب.

وتقدر منظمات إنسانية أن 12 مليون شخص قد تضرروا جراء ذلك، مؤكدة أن هذه الأزمة قد تقلب التوازن في النظام الغذائي وسبل العيش للمنطقة بأكملها.

ففي سوريا، يعد هذا لجفاف هو الأسوأ منذ 70 عامًا، وهو أكثر حدة من  موسم الجفاف الذي حدث في الأعوام 2006-2009، بينما قال خبراء إن هذا الصيف كان ثاني أكثر موسم جفافاً  في  العراق منذ 40 عاماً، وفقا للحرة.

ويقول المجلس النرويجي للاجئين في بحثه الميداني أن العائلات في العراق تنفق بانتظام ما يصل إلى 80 دولارًا شهريًا لشراء مياه الشرب الصالحة للشرب، فيما يواجه سدان لتوليد الطاقة الكهرومائية في شمال سوريا خطر الإغلاق بسبب انخفاض مستويات الأنهار مما أدى أيضا إلى تفشي الأمراض في مخيمات النازحين بسبب المياه الملوثة.

ويلقي بعض الخبراء والسياسيين باللوم على تركيا التي بنت العديد من السدود قرب منابع نهري دجلة والفرات.

وفي سنجار، قال المزارع قاسم علي آيزدو إنه أصبح من المستحيل زراعة خضروات التي تحتاج الكثير من المياه مثل الباذنجان، مضيفا:  حتى أشجار الزيتون، وهي من المحاصيل القوية والمقاومة للجفاف، بدأت تذبل وتموت جراء قلة المياه وارتفاع درجات الحرارة.

وفي نينوى، قال المزارع ومربي الأبقار، محمد إبراهيم حسن إن مساحات كاملة من محاصيل القمح والشعير قد تلفت، موضحا أنهم يلجأون  إلى حفر آبار أعمق، والاستفادة من المياه الجوفية التي لن تكون حلا للأجيال القادمة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

322 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments