اصابات كورونا تتجاوز الـ225 مليون في العالم

أخبار العراق: أفادت جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، الخميس 16 أيلول 2021، بارتفاع إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في العالم إلى أكثر من 226 مليون إصابة، وإجمالي الوفيات إلى أكثر من 4.6 مليون وفاة، فيما أكدت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على أن جرعات اللقاح الحالية كافية للحماية من كوفيد.

وبحسب بيانات الجامعة بلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في العالم 226.346.284، وإجمالي الوفيات 4.659.290.

وتصدرت الولايات المتحدة قائمة الدول من حيث عدد الوفيات جراء الفيروس بـ666615 حالة وفاة، وبلغ إجمالي الإصابات فيها 41.536.395، تلتها البرازيل في المرتبة الثانية من حيث عدد الوفيات بـ588597 حالة فاة، وإجمالي الإصابات 21.034.610.

في المرتبة الثالثة تأتي الهند بإجمالي وفيات443497، وإجمالي إصابات 33.316.755، فيما جاءت المكسيك بالمرتبة الرابعة بعدد وفيات بلغ 269913 وإجمالي إصابات 3.542.189.

وبعدما كشف خبراء من منظمة الصحة العالمية أن جرعة ثالثة من لقاح كورونا غير ضرورية في الوقت الحالي، أكدت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على أن الجرعات الحالية كافية للحماية من الاصابة والوفاة بكوفيد.

و قالت الوكالة إن اللقاحات التي تمت الموافقة عليها في الولايات المتحدة توفر حالياً حماية كافية دون الحاجة لجرعات إضافية، وفق ما نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وأصدرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية النتائج في تقرير يحلل بيانات قدمتها شركتا فايزر وبيونتيك كجزء من طلبهما الحصول على تصريح لجرعة معززة للأشخاص البالغين من العمر 16 عاماً وما فوق.

إلى ذلك، ستراجع لجنة خارجية من المستشارين العلميين تقرير إدارة الغذاء والدواء يوم الجمعة، جنباً إلى جنب مع تحليل مصاحب من شركة فايزر ومعلومات أخرى، كجزء من مناقشة حول من يحتاج إلى جرعات معززة ومتى.

وقد تتمثل إحدى النتائج المحتملة في أن توصي اللجنة بالجرعات المعززة في الوقت الحالي لمجموعات معينة فقط، مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية أو الأشخاص الذين يبلغون من العمر 65 عاماً أو أكبر، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر.

في السياق، أوضح علماء إدارة الغذاء والدواء الأميركية أنهم أخذوا في الاعتبار المخاوف من أن الدراسات الحديثة التي تظهر انخفاض مستويات الأجسام المضادة والحماية الضعيفة ضد أعراض كورونا قد تؤدي إلى مرض شديد إضافي، وأن متغير دلتا شديد العدوى قد زاد انتشار الفيروس.

ومع ذلك، فقد أعربوا عن شكوكهم في أن انخفاض الحماية الواضح والظاهر يجعل من اللقاحات أقل فعالية، حيث اقترحت بعض الدراسات القائمة على الملاحظة أن لقاح فايزر وبمرور الوقت، يوفر حماية أقل ضد الأمراض المصحوبة بأعراض أو ضد المتغير دلتا، في حين أن البعض الآخر لم يفعل ذلك.

لكن في الوقت ذاته، أكد العلماء أن البيانات أشارت بشكل عام إلى أن لقاحات كورونا المرخصة حالياً أو المرخصة من الولايات المتحدة لا تزال توفر الحماية ضد المرض الشديد والوفاة في الولايات المتحدة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

287 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments