حصول شهد الشمري على استثناء البطاقة الموحدة يكشف الاستهتار بالمسؤولية بالعراق

أخبار العراق: اثارت صورة نشرتها الشاعرة والاعلامية شهد الشمري عبر مواقع التواصل الاجتماعي غضب المواطنين الذين ينتظرون الحصول على البطاقة الموحدة لكنهم يفشلون في ذلك .

وظهرت الشمري مع مدير الاحوال المدنية في الاعظمية، والذي منحها بحسب ناشطين على مواقع التواصل، استثناء من اجل حصول طفلتها “ناي” على البطاقة الموحدة وبوبّت على انها حالة انسانية.

في اغلب الدوائر الحكومية يشكو المواطنون من اجراءات روتينية معقدة، الامر الذي يضطرهم الى الانتظار وهدر ساعات طويلة من اجل انجاز معاملة بسيطة يمكن ان يتم الانتهاء منها في اقل من 30 دقيقة.

ورغم ان بعض المؤسسات الحكومية بدأت بادخال الحوكمة الالكترونية الى مجال العمل، الا ان الواسطة والمحسوبية مازالت تساعد الشخصيات النافذة على انجاز المعاملات، بعد الحصول على استثناءات خاصة من قبل مدراء الدوائر.

وتعد الواسطة من الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض مستوى الكفاءة في الدوائر، وهي بمثابة اعتداء على حقوق الآخرين، فهي تخل بمبدأ تكافؤ الفرص والمساواة بين المواطنين.

ويبحث الكثير من العراقيين قبل توجههم لإنجاز معاملة ما في دوائر الدولة، عن أحد المعارف او الأصدقاء لتسهيل المهمة، أو يسعى لمن يضمن إيصال رشوة لإنهائها، أو تدخل شخصية سياسية او حزبية او عشائرية نافذة لتحقيق أمنية انهاء المعاملة بأقل مشاكل وتعقيدات.

وتتغلغل آفة الواسطة في المجتمع العراقي، باعتراف وإقرار الجميع بوجودها والإحساس بخطورتها، فإن الحكومات لم يتخذ إجراءات عملية وجادة للحد منها.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

458 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments