استيراد الفواكه من الدول المجاورة باب لتهريب العملة من العراق

أخبار العراق: تبوأ العراق المركز الثالث من بين البلدان الأكثر استيراداً لفاكهة اليوسفي من تركيا، وذلك وفقاً لإحصائية نشرتها وكالة الأناضول الرسمية التركية.

وحققت تركيا عائدات بلغت قيمتها 453 مليون دولار، من صادرات اليوسفي ما يُعرف باللهجة العراقية الدارجة بـ اللالنكي إلى 72 دولة خلال العام 2021.

وقال اتحاد مصدري منطقة بحر إيجة في تركيا، ان العراق حل بالمرتية الثالثة لأكبر مستورد لـ اللالنكي التركي خلال 2021، بقيمة بلغت 23.5 مليون دولار، وذلك بعد روسيا وأوكرانيا، مبينا أن حجم صادرات اللانكي أو اليوسفي، ارتفع بنسبة 4 بالمائة مقارنة بالعام 2020.

ويمر العراق بأزمة مياه كبيرة، أدت الى شل الزراعة فيه بشكل كبير، نتيجة لقطع دول مجاورة للبلاد الأنهر التي تصب في العراق، فضلا عن تقليل تركيا لحصة المياه الواصلة للعراق من نهر دجلة، ما دفع بوزارة الزراعة الى تقليل المساحات الزراعية الى 50 بالمائة فقط.

ويقول رئيس الجمعيات الفلاحية في ديالى رعد التميمي في حديث صحفي، إن ارتفاع درجات الحرارة أدى الى تلف الكثير من المحاصيل الزراعية، وخاصة الحمضيات الذي تعرض للتلف بشكل كبير، وهو ما أدى الى انخفاضه في السوق.

ويضيف التميمي: الموسم الماضي تراجع إنتاج الحمضيات بنسبة كبيرة تصل إلى حوالي 85 بالمائة، مبينا أن الموسم الحالي خال من الخطة الشتوية، وإذا بقي الوضع بالنسبة للأمطار على ما هو عليه، فإن الزراعة لن تحصل.

وكانت جمعية مصدري الفواكه والخضروات الطازجة في بحر إيجة بتركيا، أعلنت قبل أيام، عن حلول العراق ثانيا في قائمة أكثر الدول استيراداً للمقبلات التركية خلال العام 2021، بقيمة مالية بلغت 28 مليون دولار.

وفي 11 آب أغسطس الماضي، أعلن اتحاد مصدري منطقة البحر المتوسط في تركيا، أن العراق جاء ثانيا كأكبر مستورد لليمون من تركيا.

ويرى الخبير الاقتصادي ضياء المحسن، أن استيراد هذه المواد وبهذه الأرقام، تهريب للعملة، فالمشكلة في أن تقسيم الوثائق والمستندات الكمركية دليل على وجود الفساد، إذ أن عملية تبييض الأموال تحدث من خلال رفع قيمة الواردات من خارج العراق.

ويؤكد المحسن، أن من يفعل ذلك ليس مهرب للاموال وانما هو وسيط، حيث أن هناك ناس تحاول تهريب الاموال خارج العراق، خاصة اذا كانت اموال فساد اداري ومالي أو اموال عمليات بيع المخدرات وترويجها داخل العراق.

ويشير إلى أن التلاعب بالكمارك دليل على أن أسعار ما يعلن الآن غير حقيقي، حيث أن السعر الحقيقي يصل إلى 10 بالمائة فقط من كمية الأرقام المعلنة والباقي يعتبر غسيل أموال.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

348 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments