مخاوف من عودة الصراع بين التنسيقي والصدر على خلفية اقتحام مبنى قناة فضائية

أخبار العراق: وسط تصعيد إعلامي بين طرفي الأزمة السياسية في العراق، التيار الصدري، وتحالف الإطار التنسيقي، عادت التوترات بينهما إلى الشارع مجدداً، بعدما اقتحم أنصار التيار قناة فضائية، إثر برنامج حواري اعتبره التيار الصدري مسيئاً له، ما يضع الأزمة السياسية على مفترق طرق جديد، قد يدفع باتجاه التصادم مجدداً.

وشهد العراق خلال الأشهر الأخيرة أزمة سياسية بين الطرفين، تمثلت في اقتحام أنصار التيار الصدري المنطقة الخضراء ومبنى البرلمان، قبل أن يوجه زعيم التيار مقتدى الصدر أنصاره بالانسحاب.

إلا أن المشهد السياسي بالعراق استمر على حاله، مع التوتر والاحتقان بين الطرفين، خاصة وأن الإطار التنسيقي تجاوز شروط الصدر بحل البرلمان، والتوجه نحو انتخابات مبكرة، متحدياً التيار، ونجح باستئناف عمل البرلمان، في وقت يسعى حالياً إلى التوجه نحو تشكيل الحكومة، وهو ما يتقاطع مع شروط الصدر، وسط استمرار المخاوف من عودة أنصاره إلى الشارع.

على أثر مداخلة لمقدمة برنامج حواري تبثه قناة (الرابعة) الفضائية، المقربة من تحالف الإطار التنسيقي، بدأ تصعيد إعلامي بين الطرفين، بعدما اعتبر التيار الصدري أن المداخلة كانت تسيء له، إذ اتهمت المداخلة، التيار الصدري، بأنه باع أسلحته للأميركيين.

وعلى أثر ذلك أقدم العشرات من أنصار التيار الصدري على تطويق واقتحام القناة التي تقع وسط بغداد، كما وقاموا بتكسير محتوياته.

وتعيش البلاد أزمة هي الأطول من نوعها، إذ حالت الخلافات بين القوى السياسية دون تشكيل حكومة جديدة منذ الانتخابات الأخيرة التي جرت في 10 تشرين الأول عام 2021.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

42 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments