أبعاد الرد الايراني على القواعد الامريكية في العراق

اخبار العراق:

محمد صادق الهاشمي

لابد ان نشير الى الرد الايراني لاكبر القواعد الامريكية في العراق ((عين الأسد، واربيل )) فقط من خلال (10) صواريخ (ذو الفقار، وقيام).

اولا /: فنيا وعسكريا

1- اثبتت الضربة الايرانية للقواعد الامريكية ان امريكا لاتمتلك القدرة العسكرية في اطلاق الانذار المبكر لدفع خطر الصواريخ العشرة التي ضربت قاعدة اربيل وعين الاسد.

2- واثبتت الضربة ان امريكا لاتملك صواريخ اوتقنيات عسكرية لردع الصواريخ, الايرانية (قيام وذور الفقار )؛ لمنعها من ان تصيب الى اهدافها .

3- واثبت الضربة ان ايران تمتلك قدرات الكترونية وتقنيات عسكرية متطورة افشلت اجهزة الرادار والانذار المبكر الامريكي من تحديد وافشال مسار الصواريخ .

4-  واثبتت الضربة ان ايران تمتلك منظومة صاروخية قادرة على بلوغ الهدف الذي تريده من خلال الحجم والنوع والمدى وهنا رسالة الى القواعد الامريكية والى اسرائيل والخليج.

5- عشر صواريخ دكت اكبر قواعد امريكا في العراق والشرق الاوسط، كيف يكون حال امريكا امام الاف الصواريخ الايرانية ان كرر ترامب حماقته .

6- اظهر بوضوح مدى القوة الصاروخية للجمهورية ودقة اصابتها وبُعد مدياتها ، واظهرت الضربة ان ايران لها القدرة على اختراق هالة القوة التي احاطت بها امريكا نفسها ، لانها لم تستطع إسقاط صاروخ واحد

ثانيا / معنويا وستراتيجيا .

1- ايران ومحور التشيع الذي اراد ان تهزمه امريكا قد تمكن من امتلاك الشجاعة في الرد .

2- ايران ارسلت رسالتها البالغة ان الرد هو دفاعا عن الاسلام وكل الشرق الاوسط وعن الحوزة والمراجع والمقاومة, وهذا ما يكشفه شكر الامام الخامنئي للمرجعية في دعم البرلمان العراقي لطرد القواعد العسكرية الامريكية .

3- من الان سوف تعيد امريكا حساباتها الداخلية لترحيل ترامب واللجوء الى سياسة الاعتراف بمحور التشيع والمقاومة الاسلامية, وتقبل الامر الواقع, خصوصا ان من يراجع بيانات الحكومة الامريكية يستشعر الفشل والتخبط والتردد .

4- اسرائيل هي الاخرى ادركت ان لاحامي لها اليوم بعد ان فشلت امريكا من حماية قواعدها.

5-  الخليج الصهيوني لايفكر بعد اليوم ان يتجراء على التشيع بعد ان ادرك حجم الرد وقرار الردع الشجاع .

6- من الان ستشهد السياسة الامريكية وقواعدها العسكرية انكسارا, بما لا يمكنها من اعادة توازنها.

7-  اثبت ايران لشعوب المنطقة انها قادرة على حماية نفسها ومشروعها وحماية المنطقة وحلفائها .

8-  المقاومة اليوم وكل الامة الاسلامية امتلكت الدليل على وجود ترسانة اسلامية عسكرية قادرة على حماية وجودها ونظامها السياسي .

9- المعادلات السياسية في العراق سوف تتغير لصالح تثبيت الحق الشيعي والقرار الوطني.

10- الضربة اثبتت ان امريكا لا قدر لها ,وانها وترسانتها تحت رحمة سلاح الردع الاسلامي .

11- سوف يتموضع الشيعة ومحور الرفض والممانعة الاسلامي في المنطقة كقوة لاتقل عن الصين والروس في المنطقة فنحن امام اثبات وجود قطب اسلامي في جغرافيا المنطقة هذا القطب له حيزه ووجوده وجغرافيته .

12-  الارهاب فقد حواضنه وحاميته وسوف نشهد انتكاسة له وانحسار، وعلى داعش ومسعود البرزاني وكل من يعتقد ان امريكا مصدر قوته ان يعيد حساباته .

13- انظمة الخليج سوف تندفع الى الحوار مع ايران والامتناع عن اي تحرش واثارة بمحور التشيع, فان الخليج ثبت له الفارق الكبير بين قدراته العسكرية الفاشلة وبين قدرات ايران التي تكاد ان تطاول اقوى قوة عسكرية في العالم .

14- الجوكر داخل العراق ((اكل تبن)) بكلتا يديه، وكل بعثي وعلى رأسهم عملاء قادة في بغداد والاقليم .

15- الصين والروس سيجدون مستقبلهم امن في الشرق من خلال محور المقاومة اقتصاديا وامنيا وسياسيا بعد انكسارات امريكا وهزيمتها على يد محور المقاومة , وسيربطون مصيرهم بمصير القوة الاسلامية الشيعية في المنطقة معترفين بها كند لهم وليس كعملاء.

16- البيت الاسود الامريكي سوف يتخلص من ترامب ومحوره في الانتخابات المقبلة .

17- المشروع النووي الايراني توفرت له فرص الاكتمال والاستمرار.

18- اوربا تلقت الدرس بليغا وليس امامها الا ان تنفصل عن المحور الامريكي وتتفهم تغيير معادلات القوة في الشرق النفطي.

ثالثا / الابعاد

1- وضع الرد الايراني الامريكان امام طريقين ، إما الرد وهذا يعني تأجيج المنطقة بأسرها ، وان امريكا سوف تضحي بقواعدها وقطعها البحرية وحلفائها مع رجوع عدد كبير من جنودها بطريقة ( أفقية ) ، او السكوت وتجرع كأس الذل والهوان ، وفيه ذهاب لهيبتها وكسر لشوكتها والى الأبد.

2. كسر عقدة الخوف تجاه الجبروت الامريكي الجاثم منذ الحرب العالمية الثانية واظهر فيه الضعف والخوار والتردد سيما ان هذه هي المرة الاولى التي تضرب فيها قاعدة عسكرية أمريكية بشكل رسمي معلن منذ الحرب العالمية الثانية.

3- رفع سقف المطالب لدى الجمهورية من طلب تراجع امريكا عن الانسحاب من الملف النووي الى خروج جميع قواتها من المنطقة.

4- فشلت خطة ترامب لاسقاط العملية السياسية في العراق .

5- فشلت امريكا في جعل قاعدة عين الاسد منطلقا لضرب ايران والمقاومة وهي السياسة التي اعلن عنها ترامب حينما زار قاعدة عين الاسد.

 

445 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments