أحزاب تستغل انخفاض قيمة الدينار لتمويل حملاتها الانتخابية

أخبار العراق:يقول مرشح سابق خسرتُ مقعدي النيابي بعدما نلتُ أكثر من 3000 صوت في انتخابات 2018، لأنّني لم أدفع ثلاثة ملايين دولار لرئيس الكتلة الّتي رشحتُ معها، فحصد الفوز مرشح آخر خاسر بدفعه المبلغ ذاته.

بهذا التّعامل الانتهازي مع المرشحين يُرجح ص.أ (45 سنة)، المرشح سابقاً أن تُجرى الانتخابات النيابية المقبلة. ويقول: مصدران رئيسيّان لتمويل ميزانيات الأحزاب للانتخابات، الأوّل هو عبر الفساد في الوزارات التي تستولي عليها، والثّاني من الدعم الخارجي.

ومع تجدد الآمال بإجراء انتخابات برلمانية في 10 تشرين الأول المقبل، عاد الحديث عن مصادر تمويل الأحزاب في الانتخابات البرلمانية؟

واثارت الشكوك استغلال الأحزاب لانخفاض قيمة الدينار أمام الدولار الأميركي إضافة الى تحضير تلك الاحزاب النافذة لتمويل حملاتها الانتخابية، من خلال منافذ عدة، أكثرها حيويّة المصارف الأهليّة.

وتشير الإحصاءات الصادرة عن مفوضية الانتخابات إلى تسجيل نحو 300 حزبٍ وتكتلٍ سياسيٍ حتى الآن للمشاركة في الانتخابات المقبلة مع احتمال أن يصل عدد الأحزاب والتكتلات السياسية إلى ضعف ما كان عليه في انتخابات 2018 والّذي وصل إلى 204 أحزاب وتكتلات.

مصادر تمويل داخلية

وتتمثل تلك المصادر بعقود الوزارات والمشاريع الاستثمارية التي تحصل عليها الأحزاب إثر مشاركتها في تشكيل الحكومة ضمن المحاصصة السياسية المعمول بها في مرحلة ما بعد 2003، وتحديداً الكتل الكبيرة.

مصادر تمويل خارجية

وينال مرشحون دعماً مالياً من رعاتهم الإقليميين.

وتوضح مصادر أن الخطوة الأولى للسباق الانتخابي بدأت فعلاً بالنسبة إلى الأحزاب الكبيرة عبر توزيع بعض الهدايا الثمينة مثل المسدسات وما شابه، إضافةً الى مواد غذائية وملابس وهدايا متنوّعة مع شراء ذمم بعض الإعلاميين والأدباء والشعراء.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

167 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments