أزيز الرصاص يطغى على صوت الآذان.. نشوب نزاع عشائري بين عشائر في البصرة

اخبار العراق: عادة ما تشهد البصرة نزاعات عشائرية، وتبادل الرصاص الحي، لكن هذه المرّة لربما يعتبر المشهد أكثر تعقيدًا، حيث الرصاص ملأ الأجواء.

وفي أول ايام رمضان وبينما البصريون يستعدون للإفطار علت أصوات إطلاقات الرصاص على صوت الآذان معلنة نشوب نزاع عشائري بين عشائر المحافظة.

وشهدت ناحية الهارثة في المحافظة، نزاعاً عشائرياً حاداً، استخدمت فيه أسلحة متنوعة بين متوسطة وخفيفة، الأمر الذي لاقى انتقادًا واسعًا في الشارع العراقي.

وتداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو وصوراً، يظهران نشوب نزاع عشائري باستخدام الأسلحة والرصاص الحي، وبحسب مدونين، فإن النزاع نشب بين عشيرتي الحمادنة والبطوط.

وبحسب ما ظهر في مقطع الفيديو، فأن النزاع نشب وقت آذان المغرب، حيث كان أزيز الرصاص يطغى على صوت الآذان.

خالد الكناني، مواطن يسكن الهارثة، يعمل بأجر يومي، يفكر بترك الناحية، لكثرة النزاعات العشائرية التي باتت تشكل خطراً على حياته. وقال الكناني “سأترك الناحية وأذهب إلى مكان آخر، أطفالي أصبحوا في خطر، النزاعات العشائرية باتت لا تعرف وقت فطور ولا سحور، ولا تميز بين الأشهر والأيام، ما يجري اعتداء سافر على أمن المحافظة، والمواطنين البصريين”.

وأضاف الكناني، “العشائر باتت مسنودة من الدولة، ولن توقفها عند حدها وتنزع سلاحها غير الدولة القوية، ولكن التغلغل العشائري في مفاصل الدولة، ولّد عشائر لا تحترم القانون ولا تحترم الإنسانية”.

وشرعت القوات الامنية باعتقال مطلوبين، ومصادرة أسلحة خفيفة ومتوسطة في مناطق شمال المحافظة، بعد اندلاع النزاع المسلح هناك.

وقالت قيادة عمليات البصرة في بيان، إن “وحدات من الجيش العراقي متمثلة باللواء ٣٦ المدرع باشرت بحملات دهم وتفتيش في مناطق الكرمة، وكذلك مناطق المعارضة بعد الأحداث التي حصلت في تلك المناطق”.

وبالرغم من تدخل القوات الأمنية، إلا ان النزاع العشائري بين عشيرتي الحمادنة والبطوط لا يزال قائمًا، حيث شهدت سماء البصرة كثافة في الرصاص المتصاعد.

وقال شهود عيان إن أزيز الرصاص بدأ يتعالى من جديد مع أوقات السحور ليل السبت الماضي، حيث أخذت العشيرتان تستأنفان نزاعهما بهذا التوقيت، ما زرع الخوف في المنطقة في ظل هدوء نسبي ولده فايروس كورونا في عموم المحافظات العراقية.

وبحسب وسائل إعلام محلية، فإن نزاع شمالي البصرة، استُخدمت فيه صواريخ القاذفات، والأسلحة المتوسطة.

507 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments