ألغاز البديل وموقف التيار الصدري والنفاق السياسية

اخبار العراق: تم حسم ترشيح ابو مصطفي محمد شياع… نجف.. قم…. الخضراء…… وغصبن على الحمران.

-التظاهرات تعيش انتكاسة كبرى بسبب الكلام الشديد الذي قاله مقتدى في الذين مارسوا القتل للطفل في الوثبه فقرر غلق حسابه وبابه الان على التيار مغاضبا متالما لما لحق بالسرايا من رفض شعبي.

-التيار الصدري يعيش حالة انشقاق في القرار السياسي بين من يوافق على شياع وبين من برفض برفض مقتدى وبعد جدل قرر مقتدى غلق حسابه.

-مقربون منه ابلغوا مقتدى انه مهدد وعليه الاعتزال.

-مقتدى يعيش وضع نفسي شديد بسبب ماحصل في الوثبه وتبين ان القتله من سرايا السلام، لذا قرر الاعتزال هناك من يقول انه سوف ينتقم ويصفي عناصره الا ان الامر مستحيل وآخرون يقولون سيعود بمشروع جديد.

-برهم يبلغ مقتدى الصدر ان النجف الاشرف لاتمانع على شياع وهكذا الطرف الدولي فلا يكون بموقف نشاز.

-مقتدى مصدوم من تيار الحكمة لانه يعتقد انهم مع شياع سرا وعلنا خلاف ذلك، وهذا ما عليه موقف النصر فهو يشعر بالعزلة خصوصا ان برهم عاتبه بكل شده وهكذا خط مسعود على كارثة الوثبة لان المقتول “كردي فيلي”.

-جماعة مقتدى طلبوا منه أن يدعوا الى تظاهرات واسعة ردا على اختيار شياع الا ان بعض المقربين منه حذروه من هذه الخطوه بعد كارثة الوثبة.

وكالات

516 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments