أهالي بغداد يستغيثون لتخليصهم من حمايات المسؤولين: شوارعنا تحولت الى ثكنات عسكرية!

أخبار العراق:وجه أهالي شارع فلسطين حي المهندسين في بغداد، الاثنين 3 أيار 2021، نداءً عاجلاً إلى القائد العام لقوات المسلحة مصطفى الكاظمي لتخليصهم من حمايات المسؤولين الذين يملئون أفرع المنطقة.

وقال الأهالي في مناشدة لهم تلقتها اخبار العراق: نحن مجموعة من سكنة شارع فلسطين (حي المهندسين) نعاني من حمايات المسؤولين ومقرات مراكز البحوث ومقرات الصحف والمواقع الوهمية ‏في أفرع المنطقة.

وأضاف الأهالي أن المقرات مجرد موقعا وهميا لا يوجد فيه أي موظفين.

وطالبوا عبر مناشدتهم إلى القائد العام برفع الحمايات من منطقة المهندسين وعدم تحويل الشوارع إلى ثكنات عسكرية.

وقدمت مصادر مطلعة، في وقت سابق، أرقاما مذهلة عن حجم الهدر والفساد في العراق، كاشفةً عن وجود جيش من الحمايات يزيد تعداده على الجيش العراقي.

وقال المصادر إن عدد أفراد حمايات كبار المسؤولين والوزراء التي جمعها تجاوز 25 ألف عنصر حماية يصرف لكل واحد منهم راتب مقداره مليون و900 ألف دينار عراقي (نحو 1500 دولار) إضافة إلى مخصصات.

وحسب المصادر، يضاف إلى هذا العدد عدد كبير جدًا من حمايات أعضاء البرلمان، ورؤساء وأعضاء مجالس المحافظات، والمحافظين، ونوابهم، وأعضاء مجالس المحافظات، والمديرين العامين، ووكلاء الوزارات، ليتجاوز العدد الإجمالي لأفراد الحمايات تعداد أفراد الجيش العراقي.

ويتوقع باحثون أن تتسبب تلك الأرقام الكبيرة في أعداد حمايات المسؤولين بالإرباك لميزانية الدولة مع تزايد أعداد المسؤولين في العراق.

ويشدد مراقبون على ضرورة حسم هذا الموضوع وتقليص أعداد الحمايات وتثبيتها بقرار في قانون الموازنة، وتوزيع أولئك الأفراد على الوحدات العسكرية، وتخصيص تلك المبالغ لتحسين الوضع المعيشي لأفراد الجيش وتحسين المنظومة الأمنية التي من المفترض أنها تعمل على خدمة المواطنين وليس شخصا بعينه.

واعتبر محللون أنه من غير المنطقي أن يحمي المسؤول نفسه بعدد كبير من الحماية ويترك أرواح المواطنين بلا حماية، خاصة أن أعضاء مجلس النواب يفترض بهم أن يكونوا بين الناس وليس بين أفراد حمايتهم.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

94 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments