اتهامات لعلوش بشبهات فساد بـ 500 مليون دينار.. تاهل مناطق المسؤولين وتهمل الأحياء الفقيرة

اخبار العراق: تكرّس وجهات نظر برلمانية، شبهات الفساد التي تطال أمينة بغداد ذكرى علوش، وجديد ملف الفساد المتهمة به علوش هو تخصيص بيت لأحد المفتشين السابقين في الامانة داخل متنزه الزوراء، في صفقة تبادل منافع خلف الكواليس.

هذه الملف تناولته النائبة عن دولة القانون، وتضمن سؤالا برلمانيا الى علوش استناد للمادة 50/51، من النظام الداخلي لمجلس النواب والمطالبة بتحديد اقرب جلسة للإجابة عنه داخل قبة البرلمان.

وتساءلت نصيف، “ما السند القانوني لتخصيص دار سكن لسجاد معتوك، المفتش السابق في امانة بغداد داخل متنزه الزوراء وقيام ثلاث دوائر من امانة بغداد بتوسيع الدار وترميمه، وتأثيثه بمبلغ لا يزيد عن 500 مليون من ميزانية هذه الدوائر المال العام، مع اضافة مساحة 200 متر مربع كحديقة لتكون المساحة الكلية 400 متر مربع”.

مشاريع متلكئة..

هذه الملف، ينضم الى ملفات أخرى تتهم فيها علوش، اذ امهل النائب عن كتلة سائرون النيابية جواد الموسوي، في 11 ايار 2019، امينة بغداد ذكرى علوش، شهرا لاستكمال المشاريع المتلكئة، فيما هدد بجمع تواقيع لاقالتها من منصبها.

وتُوجّه الانتقادات الى امانة بغداد بممارسة الانتقائية والمجاملات للمسؤولين في تقديم خدماتها.

كما تتّهم علوش بالضعف، وخشية سطوة المتنفذين، كما يسيل لعابها للصفقات، وتسعى الى “ارضاء كل من يضغط عليها ويهدد كرسيها وليس حسب الاحتياج ومهنية العمل”، وفق الموسوي.

واحدة من الأمثلة الصارخة على سوء إدارة علوش شوارع بغداد التي تشكو الاهمال وعدم الاكساء على رغم الوعود والمبالغ الطائلة المرصودة.

وكان النائب عن التحالف الوطني علي فيصل الفياض عزا سبب غرق العاصمة بغداد خلال هطول الامطار لوجود فساد مالي وإداري وغياب التخطيط والاستراتيجية في امانة بغداد ومجلس المحافظة، فيما اكد أن مجلس النواب سيستجوب أمين بغداد ذكرى علوش.

ولم تستطيع علوش بسبب سوء الإدارة والمحاباة من إبعاد المفسدين عن الدوائر الخدمية التابعة للامانة على رغم وعودها.

وتتمثل سياسة علوش في تأهيل المناطق الراقية فقط ارضاءً للمسؤولين، فيما لا تبدي اهتماما بمناطق الفقراء والطبقات المسحوقة..

وكالات

396 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments