احتجاجات السليمانية تمتد الى عاصمة كردستان.. ومتظاهرو بغداد والوسط والجنوب يتضامنون

أخبار العراق: التحقت مدن اربيل وكلار وحلبچة بالتظاهرات الطلابية التي تشهد اصطدامات لليوم الثالث على التوالي في محافظة السليمانية، فيما دعا ناشطون إلى تنظيم وقفة في ساحة التحرير ببغداد، تأييداً للحركة الاحتجاجية باقليم كردستان.

وقالت مصادر لـ اخبار العراق، أن احتجاجات أخرى لذات الأسباب خرجت في محافظة أربيل عاصمة إقليم كردستان وحلبجة و كلار.

ويتصاعد الغضب الشعبي منذ أعوام ضد النخبة الحاكمة، وتوجه اتهامات بالفساد واختلاس الأموال العامة لعائلة طالباني وبارزاني التي يتحدر منها رئيس الإقليم ورئيس وزرائه.

وتشهد مدن إقليم كردستان خروج مظاهرات طلابية، للمطالبة بصرف المنح المستقطعة من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في كردستان.

وحاول المحتجون غلق الطرق، لكن سرعان ما تدخلت شرطة مكافحة الشغب واستخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، مما ادى إلى حدوث حالات اختناق بين صفوف المتظاهرين. بحسب المصدر.

واظهرت صور متداولة على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد لعشرات الاصابات وحالات الاختناق بين الطلبة بسبب عنف القوات الكردية في اطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص ضد المتظاهرين.

كما احرق متظاهرون مقر حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني في السليمانية. وفقا لمقطع فيديو متداول.

ونادى المحتجون بشعارات ضد السلطات المحلية التي اتهموها بالفساد.

وفي العاصمة العراقية بغداد، نظم العشرات، الثلاثاء في ساحة التحرير، وقفة تضامنية مع احتجاجات الطلبة في محافظة السليمانية.

وجاءت هذه الوقفة استجابة، استجابة لدعوة اطلقها، صحفيون وناشطون ومتظاهرون في بغداد.

لكن ناشطين اكراد، اتهموا ناشطون بتظاهرات تشرين، في بغداد والمحافظات، بالكذب والخداع، ومصافحة السياسيين الاكراد الذين يقمعون الاحتجاجات في الاقليم.

وقال الناشط، مراد كردستاني في تغريدة على تويتر تابعها (اخبار العراق): : الناشطون في بغداد والمحافظات يدافعون عن العدالة ومناهضة الظلم، هم محض كاذبون لانهم يتمردون على من يظلمهم ويتصافحون مع من يظلمنا في اقليم كردستان.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

109 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments