“احمد الابيض” محلل سياسي أم جاسوس لعبة

اخبار العراق: كتب حيدر حصني

من هو احمد الابيض

في بلدي العراق لا يوجد شيء اسمه ” لا يمكن ” و”غير معقول ” فرفعت ” الاستحالة ” من قواميسنا وبات كل شيء بمتناول اليد وجائز الحضور والظهور وانى شاء صاحب السماحة من ان يستمكن من اي منصب يرتضيه لنفسه بعدما اعتلى منابر الوعّاض ودق الدفوف ورفع رايات القناعة.

هؤلاء هم كهولاء من ترونهم يوميا في الفضائيات يتقافزون من فضائية لأخرى كقردة تتقافز بين اغصان الاشجار ؟ . وحتى لا اطيل المقدمة عليكم انوه عن بعض من هذه الشخصيات التي طالما سممت الرأي العام واندست حتى بين مؤسسات الدولة ومع الاسف الشديد ولم تكشف الى الان ولازالت تمتهن الصنعة بكل حرفية ..

احمد الابيض اهوازي الذي لا يمتلك حتى جنسية عراقية وفقط جواز سفر امريكي ويدعي انه دكتور وهو حتى لا يمتلك شهادة ثانوية وحسب ما اوضحه زميله وصديق له بعد ان افتضح امره ؟؟ يقول صديق الابيض : في مجمل مقال نشره على احد مواقع الانترنيت : أولا الأخ الأبيض ليس بحاصل على شهادة الدكتوراه وليس حتى من أكمل الجامعة ولا حتى الإعدادية وهذا الرجل دخل إلى العراق في احداث ( الانتفاضة الشعبانية ) قادما من الأحواز.

وبعد انجلاء الموقف لصالح حكومة صدام أبان عام 1991 ذهب مع الذاهبين إلى السعودية ومنها إلى اميركا بصفة لاجئ وعاد إلى العراق بعد سقوط النظام السابق وليس له لا جنسية عراقية ولا هوية أحوال ولا بطاقة سكن ولا بطاقة تموينية وكل ما يملك جواز سفر اميركي وهو من حزب الدعوة تنظيم العراق.

واتحدى الأبيض أن يقول لنا من اي جامعة اكمل دراسته بل من أي اعدادية في العراق تخرج لا وحتى من أي مدرسة ابتدائية اكمل الدراسة الابتدائية وفي أي حارة وزقاق عراقي لعب ومن هم أصدقاءه في الحي الذي ترعرع فيه . وها هو الأن في عمان يسكن فندق ( خمس نجوم ) ويدخن السيكار تيمنا بصدام حسين وطارق عزيز معتقدا أن (السيكار الكوبي ) مكملا لشخصية الرجل المهم.

ربما سينزعج السيد أحمد حين يقرأ العنوان ولكني اقول بما إنك غامض التاريخ فلا يحق لي إلا أن اكتب أحمد والتاريخ الأسود فالسواد دلالة الغموض والغموض وصف للسواد .

اقولها بصراحة يحتاج السيد أحمد الأبيض لحلقة كاملة يثبت لنا بالدليل أنه عراقي فعلا ( وثائق وأسماء لأصدقاء احياء يرزقون ) حتى نتأكد ولو أني ( متيقن ) ليس باستطاعة الأخ أحمد أن يثبت أنه عراقي أو خريج جامعة عراقية أو غير عراقية أو أكمل الماجستير أو الدكتوراه وكل ما يستطيع أن يقوله لنا ( أنا رجل حامل جواز سفر اميركي محمي في أي أرض وتحت أي سماء ).

فعليه يجب على كل العراقيين في عمان الحذر مما يحفي لنا الرجل من مكر لا سامح الله، اعيد واكرر ليس لي عداء مع الرجل ومستعد لمناظرة مباشرة على الهواء وفي أي فضائية بعمان مع السيد أحمد الأبيض ولكن بعد أن يثبت لنا أنه عراقي ( أصل وصورة).

اخبار العراق

2٬357 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة, مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
احمد الحسني
احمد الحسني
1 شهر

هذا المقال الذي يتحدث عن أحمد الأبيض لكاتبه حيدر حصني نفسه موجود نسخة طبق الأصل على صفحة سومر الاخبارية بقلم الدكتور فواز الفواز مما يدل على ان المراد به التسقيط السياسي والاخلاقي لأحمد الأبيض

احمد الحسني
احمد الحسني
1 شهر

المقال هذا نفسه وطبق الاصل قرأته في صفحة سومر الإخبارية بقلم الدكتور فواز الفواز واليوم قرأته على صفحة أخبار العراق بقلم حيدر حصني مما يدل على المراد منه هو التسقيط السياسي والأخلاقي للمحلل السياسي أحمد الأبيض فمن المعيب جداً أن يخفي الكاتب الحقيقي اسمه ويتستر خلف اسماء لأشخاص معروفة مثل فواز الفواز أو غيره وهذا يدل على عدم المصداقية والكذب والتدلييس على الرأي العام وهذه نسخة لنفس المقال منشورة على صفحة يومر الإخبارية بقلم فواز الفواز هذا المقال المنشور على صفحة وكالة سومر الاخبارية الدكتور أحمد الأبيض والتاريخ الأسود. بقلم الدكتور فواز الفواز 29/9/2013 هنالك بعض الأمور يجب على الكاتب… قراءة المزيد ..