رئيس هيئة استثمار بغداد يتوسل دعم الاحزاب بعد قرار مساءلته عن الخروقات امام البرلمان

أخبار العراق: دمرت هيئة استثمار بغداد معالم العاصمة وحولتها إلى مدينة خالية من المعالم والجمال، عبر المتاجرة بالعقارات واستغلال الاراضي لبناء مولات شاهقة بينما تفتقر العاصمة للشوارع المعبدة والمدارس والمنشئات الصحية والاسواق الشعبية ومشاريع النقل والسكن.

وفي ذات السياق أكد عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار البرلمانية النائب مازن الفيلي، ان استدعاء رئيس هيئة استثمار بغداد سيكون قريب بعد استئناف البرلمان أعماله لمساءلته عن الخروقات، رافضاً اي ردود إعلامية اوسجالات سياسية فالكل يجب أن يخضع لسلطة المساءلة تحت قبة البرلمان في حالة وجود خروقات أو شبهات فساد في عمله.

وقال الفيلي في تصريح صحفي تابعته اخبار العراق: إن الرد على فتحنا ملفات تخص عمل هيئة استثمار بغداد يمثل مخاوف هذه الهيئة وإدارتها من أصوات الفحص والتدقيق العلنية التي تبين للرأي العام حجم المخالفات.

فيما اكدوا نواب بغداد, على أن الاراضي بالرغم من عائديتها إلى وزارة المالية لكن سرعان ما تجد مشاريع استثمارية تحوم حولها ملفات الفساد دون علم الوزارة.

ولفت النواب, إلى أن الهيئة ليس على جدولها مشاريع استثمارية في مجال الصناعة ، الزراعة ، والتجارة ،لكن فقط مولات تجارية لتسويق البضائع الصينية الرديئة ،بوجود الزحام الشديد واختناق العاصمة والتخطيط الفاشل ولكن المستفيد الوحيد هو المستثمر وبغداد تعاني الخراب والدمار.

وقالت مصادر في حديث لـ اخبار العراق: أن هناك عشرات ملفات الفساد متهم بها رئيس هيئة استثمار بغداد , لكن المصالح الشخصية والحزبية واضحة من أجل البقاء في المنصب وتقسيم بغداد على التجار ورجال الاعمال وإهمال الجانب البيئي والخدمي بمشاريع لاتخدم البغداديين .

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

707 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments