الاتصالات تقرر اتخاذ الاجراءات القانونية بحق شركة كورك لاطلاقها خدمة 4G دون اذن مسبق

أخبار العراق: اصدرت هياة الاعلام والاتصالات، الخميس 10حزيران 2021، بيانا بشأن اطلاق شركة كورك تيليكوم خدمة الجيل الرابع دون استحصال الموافقات، فيما اعلنت عن اتخاذها الاجراءات القانونية بحق الشركة.

وقالت الهيأة في بيان تابعته اخبار العراق، انه “من منطلق الشفافية ودور هيئة الاعلام والاتصالات في حماية موارد الدولة وإستثمارها الأمثل وتنظيم هذا القطاع الحيوي وبما يلبي متطلبات الخدمة ويؤمن حقوق المواطنين المشروعة وبناءً على جولات الرصد الميداني المستمرة لفرقنا الفنية، اثبتت قيام شركة كورك تيليكوم باطلاق خدمات الجيل الرابع والتجاوز على حقوق الطيف الترددي في مناطق نشر خدماتها دون استحصال الموافقات الاصولية اللازمة وخلافا لقرارات السلطات القضائية ومجلس مفوضي هيئة الاعلام والاتصالات”.

واضافت انه “استناداً الى الصلاحيات الممنوحة لهيئتنا بموجب الامر التشريعي رقم 65 لسنة 2004 النافذ وقرارات مجلس مفوضي الهيأة وتعليمات الهيأة وضوابطها، ولعدم ايفاء شركة كورك تيليكوم بالالتزامات المنصوص عليها في القرارات آنفة الذكر والذي حال دون امكانية توقيع الشركة ملحق عقد التجديد معها ومضي شركة كورك تيليكوم باطلاق خدمة الجيل الرابع دون أذن مسبق من قبل هيئتنا، وكجزء من المهام والواجبات المترتبة على الهيئة في تنظيم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وحماية حقوق المشتركين وضمان حصولهم على الخدمات المتطورة بجودة عالية وبانسب الاسعار وديمومة عمل كافة الشركات وفق الاطر القانونية للدولة وبما يضمن الحفاظ على المال العام وحماية المستهلك، وبالنظر لعدم التزام شركة كورك تيليكوم بتنفيذ حكم محكمة الإستئناف بغداد / الكرخ الإتحادية / الهيئة الإستئنافية الثانية بموجب كتابها بالعدد 880/882/884/886/س/2020 في 23/12/2020 وقرارات مجلس مفوضي الهيأة ومضي شركة كورك تيليكوم واصرارها على الاستمرار بالمخالفة بالرغم من التحذيرات، لذا فأن الهيأة ماضية بإتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة.

وقال عضو لجنة الاتصالات النيابية، علاء الربيعي، الخميس 3 حزيران 2021، ان شركات الاتصالات الثلاثة بالعراق “آسيا، زين، كورك” باقية وتترسخ وتمدد نتيجة التواطؤ والفساد ونفوذها الواضح والكبير وسيطرتها حتى ربما على مركز القرار في البلاد، مبينا ان “شركة كورك جددت الرخصة الرابعة دون ان توقع عقداً مع هيئة الاتصالات”، فيما كشف عن حصولها على توقيع تمديد عملها لمدة 3 سنوات مجاناً، بينما كل سنة قيمتها مليار دينار.

وشركات الاتصالات لديها نفوذ وتواطؤ من الكثير من المسؤولين على حساب الصالح العام والدولة والمواطن.

ووصل نفوذ تلك الشركات الى مرحلة قامت من خلاله بتجديد عملها لسنوات تصل من 5 إلى 8، وبعضها وقعت عقداً على تمديد عملها في العراق لمدة 3 سنوات وبشكل مجاني، وهذا الامر لما كان يتحقق اذا كان فعلاً هناك مسؤولون حريصون على البلد، لأن كل عام تجديد يصل قيمته مليار دينار.

المتابعون لشؤون الهيئة والاتصالات، يُجمعون على ان بعض الذين يديرون الهيئة باتوا عناوين بارزة لحراسة مصالح شركات الهاتف، لا مصلحة المواطن والبلاد.

وبالرغم من مرور أكثر من 15 عاماً على وجود شركتي الاتصالات، زين واسيا سيل في العراق، لايزال المواطنون يشكون من سوء الخدمات في عموم البلاد. فيما تجني شركتا زين، وآسيا سيل ارباحا صافية بقيمة 200 مليون دولار.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

82 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments