الامية تتعدى عتبة الـ 12 مليون شخص في العراق

أخبار العراق: لا تزال آفة الأمية تعصف بالعراق، وفقا لتقديرات جديدة صادرة عن الامم المتحدة.

وقال عضو نقابة المعلّمين ناصر الكعبي، الخميس، إنّ الأمم المتحدة أبلغتهم بوجود 12 مليون شخص أمّي في العراق.

وقد تجاوزت التقديرات الجديدة الرقم السابق الذي أعلنت عنه وزارة التربية العراقية في العام 2020، والمقدّر بنحو 5 ملايين شخص لا يجيدون القراءة والكتابة.

ويشير الكعبي إلى أنّ العراق يتّجه نحو الأمية، وليس محو الأمية.

لكن عضو اللجنة الاستشارية للجنة محو الأمية في بغداد، صفاء عبد الكريم الأسدي، وصف الأرقام المعلنة بـ المبالغ جداً فيها.

وأضاف أنّ الحديث عن 12 مليون أمّي في العراق غير منطقي بالحسابات الرياضية التي تعتمد عدد سكّان العراق والفئات المشمولة بالإحصاء، الذين هم أكبر من 10 سنوات.

وبلغت نسبة الأمية في العراق، مطلع 2020 ممن تزيد أعمارهم عن 10 سنوات، وبحسب آخر مسح نفّذه الجهاز المركزي للإحصاء، بلغت 13 بالمائة.

وترتفع النسبة بين الإناث اللواتي تزيد أعمارهن عن 10 سنوات، لتصل إلى 18 بالمائة، فيما تنخفض بين الذكور إلى 8 بالمائة.

وكان العراق مطلع ثمانينيات القرن الماضي يمتلك منظومة تعليمية متطورة تتفوق على قريناتها في دول المنطقة بشهادة اليونسكو، إلا أن المنظمة نفسها عادت لتصنفه من ضمن البلدان التي تعاني صعودا كبيرا في نسب الأمية يتجاوز 47% (للأعمار بين ستة و55 عاما).

وفي محاولة منها للحد من الظاهرة، عمدت الحكومة عام 2011 لإصدار قانون محو الأمية برقم 23، وعلى الإثر قامت بتشكيل هيئة لمحو الأمية تابعة لوزارة التربية تضم ممثلين عن تسع وزارت بالإضافة إلى دواوين الأوقاف ونقابة المعلمين والمجتمع المدني.

وكباقي القوانين التي شُرعت عقب غزو العراق عام 2003 ثم زويت في أروقة النسيان، فلا يوجد ما يلزم على إكمال التعليم ويجرم من لا يلتزم، ليبقي ذلك القانون مدادا على ورق بينما الأمية تزحف وتتمدد في بيئة باتت لا تتحرج كثيرا من غير المتعلمين.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

160 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments