البنتاغون يكشف اسباب سحب الباتريوت من السعودية

اخبار العراق: كشف مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية، الخميس، عن الأسباب التي استدعت بدء الولايات المتحدة دراسة خفض عدد بطاريات “باتريوت” الدفاعية الصاروخية في السعودية، وإعادة انتشار للقوات الأميركية في المنطقة.

وأضاف المسؤول أن المراجعة الحاصلة لاستراتيجية الردع ضد مخاطر إيران الصاروخية، إنما تتم بالتنسيق المباشر والمتناسق مع الرياض، ومع قادة دول خليجية أخرى، مشيرا إلى أن المراجعة روتينية وتحصل دوريًا في إطار تفعيل القدرات الوقائية والاستباقية فيما لو دعت الحاجة.

وأشار المسؤول الى أن سحب هذه البطاريات، وغالبيتها نُشرت عقب هجماتٍ تعرض لها مطار الرياض وشركة “أرامكو”، سيترافق مع خفض لعديد القوات الأميركية، بقدر يراوح بين 800 الى 2000 جنديّ، ومن دون إعطاء أي تفاصيل متعلقة بالمكان والزمان.

وتابع أنه بات لدى السعودية الآن قدرات دفاعية صاروخية متطورة، قادرة، وفق قوله، على مواجهة خطر الصواريخ الباليستية والصواريخ التكتيكية-العشوائية التي كانت تطلقها جماعة الحوثي في اليمن.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، قد اكدت أنها تراجع مخططا لسحب أنظمة الدفاع الصاروخي “باتريوت” من السعودية وإعادة انتشار للقوات الأميركية في المنطقة “من دون المسّ باستراتيجية ردع إيران”.

وكان مسؤولون أميركيون قد قالوا لصحيفة وول ستريت جورنال إن الولايات المتحدة تقوم بسحب أنظمة باتريوت المضادة للصواريخ من السعودية وتدرس القيام “بخفض القدرات العسكرية الأخرى”، ما يمثل “في الوقت الحالي إنهاء لحشد عسكري واسع النطاق قامت به لمواجهة إيران”.

وأضاف تقرير الصحيفة الأميركية نقلا عن “العديد من المسؤولين الأميركيين،”أن واشنطن تقوم بإزالة أربع بطاريات صواريخ باتريوت من المملكة إلى جانب عشرات الأفراد العسكريين الذين تم إرسالهم بعد سلسلة من الهجمات على منشآت النفط السعودية العام الماضي.

وسيبحث المسؤولون الأميركيون أيضا تخفيضا في وقت قريب في الوجود البحري الأميركي في منطقة الخليج.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه الإجراءات تستند إلى تقييمات بعض المسؤولين بأن طهران “لم تعد تشكل تهديدا مباشرا للمصالح الاستراتيجية الأميركية”.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أعلنت في سبتمبر الماضي إرسال 200 جندي إلى السعودية، بالإضافة إلى نشر صواريخ باتريوت في المملكة، للمرة الأولى منذ عام 2003.

وجاء ذلك وسط تصاعد التوتر بين الرياض وطهران، إثر اتهام السعودية لإيران بالوقوف وراء الهجوم على منشأتي نفط تابعتين لشركة أرامكو.

502 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments