التصعيد الامريكي لا يولد إلا تصعيد

اخبار العراق:

نعيم الهاشمي الخفاجي

استعمال القوة وخرق سيادة الدول واستهداف مواقع للجيش والشرطة والمطارات المدنية هو انتهاك واضح للسيادة اكيد يولد زيادة في نسبة الكراهية، امريكا تقاتلت مع طالبان تسعة عشر عاما ومن طالبان تنظيم القاعدة نفذ جريمة الحادي عشر من سبتمبر عام ٢٠٠١ والتي خلفت آلاف القتلى من المواطنين المدنيين الامريكان، وبعد مضي تسعة عشر عام من القتال اضطرت امريكا لتوقيع اتفاق سلام مع طالبان، وكل ماطلبه الامريكان قطع صلاة طالبان مع القاعدة؟؟؟؟ مايحدث بالعراق من تصعيد وانتهاك لسيادة العراق أعمال غير مبررة، كل الفصائل الشيعية لم تتورط في جرائم قتل أطفال ونساء امريكان واوروبيين ومن بقية البشر، الرشاوي الخليجية لأسباب طائفية واللوبي الصهيوني من قبل نتنياهو هو الذي اجج الصراع بالعراق بدعم مالي خليجي ضد شيعة العراق في اسم ايران، اليوم نقل موقع خليجي هذا الخبر.

استهدفت صواريخ كاتيوشا اليوم (السبت) مجدداً قاعدة التاجي العسكرية العراقية شمال بغداد، والتي قتل فيها جنديان أميركيان وجندية بريطانية بهجوم مماثل الأربعاء، بحسب ما أكدت مصادر أمنية عراقية وأميركية لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال ضابط عراقي داخل القاعدة لوكالة رويترز إنه سمع دوي سقوط عشرة صواريخ على الأقل في القاعدة وإنه يسمع الآن صفارات الإنذار.

والهجوم هو الثالث والعشرون منذ نهاية أكتوبر (تشرين الأول) ضدّ مصالح أميركية في العراق، ويأتي بعد مقتل ستة عراقيين، بينهم خمسة من عناصر الشرطة، في غارات أميركية ليل الخميس رداً على هجوم الأربعاء الدامي.

وقالت القيادة المركزية الأميركية، في بيان الأربعاء الماضي، إن 18 صاروخا من نوع كاتيوشا استهدفت القاعدة العسكرية، ما أسفر أيضا عن إصابة نحو 12 من قوات التحالف الدولي.)

اقول لولا الرشاوي الخليجية لما تاجج الصراع بالعراق بسبب الحقد الطائفي الخليجي على شيعة العراق، التصعيد الغير مبرر سوف يزيد نسبة الكارهين للوجود الأجنبي بالعراق ضمن أبناء المكون الشيعي بالعراق، القصف الامريكي خلق مشاكل للحكومة العراقية كتائب حزب الله كانت ضمن لواء 45 ولواء 46 الان منتسبي اللوائين تركوا مواقعهم قبل الضربة بفترة طويلة وذهبوا لبيوتهم والنتيجة لربما عادوا للعمل السري العسكري، القوات الامريكية جائت بطلب من الحكومة العراقية، على القوات الامريكية اعطاء الادلة للحكومة العراقية والحكومة العراقية هي من تعتقل المطلوبين، وليس من واجب الطيران الامريكي قصف وقتل جنود وشرطة عراقيبن، قصف مطار كربلاء المدني بحد ذاته عمل احمق وقد استشهد حارس اب لطفلين، انتهاك سيادة العراق وقتل افراد الشرطة والجيش العراقي اكيد هذه التصرفات يرفضها العراقيين فعلى إدارة ترمب عدم أخذ نصائح الدول الخليجية الطائفية، مجرد خسارة ترمب بالانتخابات يعني تنتهي هذه الأحداث وتعود الأمور طبيعية، زج شيعة العراق من قبل إدارة ترمب بمشاكله وصراعاته مع إيران لا يولد سوى زيادة نسبة الكراهية للوجود الأجنبي.

 

 

378 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments