التوازن الطائفي يرسم المحاصصة المذهبية في توزيع المناصب الامنية

اخبار العراق: اثار صدور أوامر ديوانية بتعيين الفريق المتقاعد عبد الغني الأسدي رئيساً لجهاز الأمن الوطني والنائب قاسم الأعرجي مستشاراً للأمن الوطني، غضب المكونات الاخرى، الى التوازن الطائفي مايؤكد على ان المحاصصة هي الاساس الذي يحرك خيارات الاحزاب وسط اراء تفيد بان الكاظمي خصص المناسب الامنية لحصة المكون السني فقط.

واذا كان الشيعة قد استحوذوا على القدر الكافي من المناصب والوزارات، والقواعد النافذة المهيمنة على الامن والمال العام، ومراكز القرار في بغداد والمحافظات، فان السنة استحوذوا ايضا على ما يرضيهم، بما في ذلك المناصب الأمنية.

وهذه قائمة تضم المناصب الأمنية التي يشغلها السنة في المؤسسات الأمنية، على سبيل المثال:

قيادات العمليات

توجد عشرة قيادات عمليات في المحافظات ، خمسة منها بيد ضباط سنة وهي :

1- قيادة عمليات الأنبار
2- قيادة عمليات الجزيرة والبادية
3- قيادة عمليات نينوى
4- قيادة عمليات ديالى
5- قيادة عمليات سامراء

جهاز مكافحة الارهاب

65% من الآمرين هم الضباط السنة يرأسون مختلف مديريات الجهاز

جهاز المخابرات الوطني

وكيل رئيس الجهاز سني ، إضافة إلى مسؤولين في مقر الجهاز وفي المحافظات السنية.

وزارة الداخلية

1- وكيل وزير الداخلية لشؤون الشرطة 2- مدير استخبارات بغداد
3- قادة الشرطة في المحافظات السنية
4- 2 قادة في الشرطة الاتحادية
5- مدير عام التفتيش الاداري والمهني
6- مدير عام التدريب
7- قائد فرقة لمنطقة حدودية
8- مدير عام الجنائية والحركات
9- مدير عام ادارة الضباط
10- مدير عام مكافحة المخدرات
11- مدير عام الجريمة الاقتصادية
12- عميد كلية الشرطة
13- الادعاء العام ومحكمة التمييز لقوى الامن الداخلي
14- 2 محاكم قوى الامن الداخلي
15- مدير الرقابة والتدقيق في الوزارة

وزارة الدفاع

1- الوزير سني
2- أمانة سر مقر وزارة الدفاع 6 ضباط سنة
3- ستة قادة فرق عسكرية
4- قادة الأسلحة كلهم سنة عدا الدفاع الجوي وطيران الجيش
5- معاون رئيس الأركان

488 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments