التيار الصدري يلوّح بالانسحاب مجدداً من الانتخابات

أخبار العراق: رأى العضو في التيار الصدري حسن فالح، الثلاثاء، 14 أيلول، 2021، ان الانقسامات موجودة بين كل الكتل ولا يعني ذلك ان هناك تراجعاً من قبل الجماهير الشيعية بانتخاب احزابهم، مشيرا الى انه في حال لم يحصل التيار الصدري على استحقاقه السياسي من الانتخابات، فان الصدر سيلجأ الى الانسحاب من العملية السياسية.

وقال فالح في تصريح صحفي، ان السجالات الشيعية تخلق نوعاً من القلق والحذر والترقب لدى الجمهور الشيعي، لأن هذه المهاترات ليست جديدة وانما بدأت منذ عام 2008 والتي شهدت مشاكل بين التيار الصدري ودولة القانون، ورسبت انطباعات لدى اتباع التيار الصدري ان هناك اقصاء متعمداً من قبل دولة القانون التي كانت متفردة بالسلطة آنذاك.

ورأى فلاح، ان التنافس نحو السلطة سيؤجج هذا الصراع، معرباً عن أمله بأن يكون القادة الشيعة اكثر وعياً للمرحلة المقبلة وما ستؤول اليه نتائج الانتخابات، لتوحيد الجهود من اجل سلامة امن واستقرار الوضع في البلاد.

ونوه الى ان هناك تغييراً في توجه الناخب العراقي الشيعي في العملية الانتخابية، كما هو الحال بالنسبة للأحزاب والمكونات الشيعية التي تغيرت في هذه الانتخابات بالبحث عن ائتلافات عابرة للمكوناتية، وتحالفت مع مكونات سنية وكردية واقليات، وذلك تبعاً لتغير المشهد السياسي الحالي في العراق.

واضاف ان الخارطة السياسية خلقت جواً آخر يختلف عن جو الانتخابات السابقة، مرجحاً انه سوف لن يكون هناك تراجع للمقاعد للمكون الشيعي في البرلمان العراقي، بل ستزداد بناء على المعطيات الموجودة وحجم المشاركة للمواطنين الكبيرة لهم في الانتخابات.

ولا يتفق فلاح مع رأي ان التيار الصدري قد يلجأ الى حمل السلاح في حال عدم حصوله على رئاسة الوزراء، وعلل ذلك بالقول ان مقتدى الصدر ينبذ العنف وحمل السلاح في اخذ الحقوق، ولا يقتصر هذا الرأي على التيار الصدري وحسب، انما كل المكونات السياسية العراقية.

وأشار الى ان التيار الصدري اذا لم يحصل على استحقاقه السياسي من الانتخابات، ولم يحصل على مقاعده الحقيقية في البرلمان، فان الصدر سيلجأ الى الانسحاب من العملية السياسية وسيترك الفرقاء السياسيين، مؤكدا على ان اي ابتعاد لأي مكون عن العملية السياسية سيسبب خللا في عمل منظومة الحكومة.

واشار الى ان التيار الصدري ابعد ما يكون عن الاقتتال الداخلي في المدن والشوارع، كما ان التيار الصدري الآن يعمل على مشروع البنيان المرصوص وهو مشروع تكافلي اجتماعي يدعو الى رفع كاهل الفقير وغيره من المتعففين.

ومن المقرّر إجراء انتخابات برلمانية مبكرة في العراق، في 10 تشرين الأول 2021 المقبل، حيث ستتم عملية التصويت في جميع أنحاء العراق، بمشاركة 24 مليوناً و29 ألفاً و927 مخواطن عراقي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

337 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments