الحكومات المتعاقبة في العراق أنفقت أكثر من 25 مليار دولار على قطاع الصحة بلا نتيجة

اخبار العراق: وجهت اتهامات نيابية الى الحكومات المتعاقبة على العراق بإنفاق أكثر من 25 مليار دولار على القطاع الصحي من دون نتيجة.

المعلومات تفيد بان، هناك مخططاً ممنهجاً لتدمير القطاع الصحي، فضلا على أن هناك بعض الجهات تسعى الإضعاف القطاع الصحي للحصول على منافع مالية من المستشفيات الأهلية.

ويرى مراقبون ان فايروس كورونا كشف عورة القطاع الصحي، والفساد المستشري بالوزارة، فضلاً عن أن الفساد بالصحة يصل إلى مستوى جرائم بحق الشعب العراقي والانسانية.

النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي يؤكد “هناك تسعة مستشفيات لم تكتمل منذ 12 عاما، بسبب الفساد المالي والإداري في وزارة الصحة”، مبينا أن “الموازنة الاتحادية تقسم على الأحزاب وليس على الوزارات و من دون إلية محددة، فضلا عن عدم وجود أهمية للقطاع الصحي في الحكومات المتعاقبة على العراق”.

واضاف ان ن “العراق أنفق ما لا يقل عن 25 مليار دولار على قطاع الصحة من دون أن يحقق أي نتيجة أو أن يصل على المستوى المطلوب”.

وتشير اراء الى ان وزير الصحة الحالي لا يتحمل مسؤولية ما يحدث في قطاع الصحة، هو منذ أربعين يوميا تسلم المنصب”، مبينة إلى أن “قطاع الصحي متهالك منذ ثمانينيات القرن الماضي، وان عدد المستشفيات في العراق لا يواكب عدد السكان بالبلاد.

من جهة اخرى طالب مجموعة من النواب مصطفى الكاظمي،الاثنين ، ابعاد التيار الصدري عن وزارة الصحة الذي حكم هذه الوزارة منذ 2005 ولغاية الان سواء عبر الوزراء او باقي المسؤولين  وجعلوا الوزارة عبارة عن هيكل حديدي جراء الفساد  الواضح.

ويشهد العراق منذ عام 2003، انهيارا كبيرا وتراجعا في الخدمات الصحية نتيجة للإهمال الحكومي لهذا القطاع وشيوع الفساد والمحسوبية وسوء الإدارة فيه، اذ تعاني أغلب مستشفيات البلاد من الفساد المالي والإداري ما انعكس على تردي الأوضاع على جميع المستويات من ناحية النظافة والخدمات المقدمة للمرضى؛ وساعد ذلك على انتشار عدد من الاوبئة والأمراض التي اختفت من العراق والعالم منذ عقود مثل، الملاريا والطاعون والكوليرا، بحسب المراقبين.

544 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments