الحكومة العراقية تخطط لإعادة تنظيم هيئة الحشد وفرز الفصائل الرافضة للنظام والقانون

أخبار العراق: افادت مصادر مطلعة، الاثنين، 14 حزيران، 2021، إن الحكومة تدرس خطة مبدئية لإعادة تنظيم هيئة الحشد الشعبي، بالاتفاق مع أطراف سياسية، لاستحصال المساندة في الخطة الأولية.

وقال مصدر لـ اخبار العراق، إن لجنة سرية مصغرة تشكلت خلال الأيام الماضية، من عدة شخصيات، أبرزهم مستشار الأمن القومي، قاسم الأعرجي، ورئيس جهاز الأمن الوطني، عبدالغني الأسدي، مع رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض، وآخرين.

وتهدف اللجنة إلى وضع خطة واضحة، لإعادة ترتيب أوراق هيئة الحشد الشعبي، وتنظيم علاقته مع الحكومة، ليكون ضمن السياق الرسمي، ويأتمر بأمر القيادة العسكرية، وفرز الفصائل التي ستنضوي داخل الهيئة، من الأخرى الرافضة.

ومن المتوقع إعادة تنظيم العناصر، وتفكيك بعض التكتلات الموجودة، وإبعاد قيادات غير عسكرية، لا تمتلك رتباً، وتحويلها إلى المجال الإداري، واقتصار القيادة الميدانية على الضباط فقط، خاصة مع تخرج وجبات جديدة تابعة للحشد من الكليات العسكرية، ستكون جاهزة في حال تنفيذ الخطة.

ولفت المصدر إلى أن حراكاً سياسياً يجري الآن، بموافقة ضمنية من رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، ورئيس تحالف الفتح، هادي العامري، وآخرين، مع إشراف رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، الذي أجرى لقاءات سياسية خلال الأيام الماضية بهذا الصدد.

وتتوالى المطالبات في العراق إلى إعادة تنظيم وهيكلة هيئة الحشد الشعبي، وإزاحة الفصائل المتشبثة بها، وتحويلها إلى قوة نظامية، خاصة بعد الانتشار العسكري الأخير، لبعض الفصائل في المنطقة الخضراء، احتجاجاً على اعتقال القيادي في الحشد قاسم مصلح.

وحظيت إجراءات حكومة الكاظمي بتأييد دولي ومحلي واسع فيما يتعلق بتطويق أزمة انتشار الفصائل، وإنهاء الاستعراض العسكري بطرق سلمية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

125 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments