الحلبوسي يضغط على توفيق علاوي….وزارة التجارة من اجل التمرير

اخبار العراق: قالت مصادر مطلعة، الاربعاء، ان هناك ضغط سياسية على رئس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي من قبل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي للحصول على وزارة التجارة.

وقالت المصادر ان هناك مشادات تجري بين الحلبوسي والاخوين محمد الكربولي وجمال الكربولي من اجل الضغط على محمد توفيق علاوي للحصول على وزارة التجارة من اجل تمرير الكابينة الوزارية، لتعويض خسارة الانتخابات بالاضافة الى ديون قناه دجلة الممولة من عائلة الكربلة.

وحسب المصادر ان رئيس البرلمان محمد الحلبوسي ينسق مع القوى السياسية الكردية لعرقلة انعقاد مجلس النواب في جلسة استثنائية للتصويت على الكابينة الوزارية التي يستعد رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي لتأليفها، بسبب خلافات على حصص المكونات فيها.

وقالت المصادر إن الحلبوسي أجهض محاولتين حتى الآن، قام بهما رئيس الوزراء المكلف، لدعوة البرلمان إلى جلسة استثنائية بهدف التصويت على حكومته، مشيرة إلى أن رئيس البرلمان يعتقد أن كابينة علاوي ربما أضرت بحقوق المكونيْن السني والكردي في السلطة التنفيذية، وسلبت منهما مناصب مهمة.

وفي وقت سباق كشف رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، الثلاثاء، عن وجود مخطط لإفشال تمرير حكومته عن طريق دفع مبالغ باهظة للنواب.

وقال علاوي في تغريدة على تويتر، لقد وصل إلى مسامعي ان هناك مخططاً لإفشال تمرير الحكومة بسبب عدم القدرة على الاستمرار في السرقات لأن الوزارات ستدار من قبل وزراء مستقلين ونزيهين.

وأضاف “يتمثل هذا المخطط بدفع مبالغ باهظة للنواب وجعل التصويت سرياً أمل ان تكون هذه المعلومة غير صحيحة”.

حقائق

اتُهم جمال الكربولي الذي تولى سابقا رئاسة كتلة الحل بنهب أموال التبرعات الدولية التي رصدت لجمعية الهلال الأحمر العراقي والمتاجرة بارواح العراقيين وحياة أطفالهم بشحنات دم ملوثة وعقاقير طبية فاسدة.

واستطاع خلال عمله في جمعية الهلال الأحمر من جمع ثروة تقدر بـ (50) مليون دولار من خلال سرقة التبرعات والاستيلاء على أدوية للمرضى ومعدات وأغذية للأطفال وسرقة ثمان سيارات مهداة من الهلال الأحمر السعودي “لاندكروز تويوتا، موديل 2003، اللون ابيض”، فضلا عن الاموال التي قدمتها المنظمات الدولية نقدا خارج العراق في بنوك عمان.

 الكرابلة في وزارة الصناعة .. كوموشونات وتعيينات خارج الضوابط!

عند تولي الكربولي وزارة الصناعة في الفترة السابقة، قام باشتراط الحصول على حصص مالية كبيرة “كوموشونات” مقابل حصول الشركات التجارية والصناعية على تعاقدات مع الوزارة، بحسب ماذكرته النائب عالية نصيف.

واشارت الى ان “تعيينات الوزارة وعمليات تثبيت العقود تجري بحسب المنسوبية مع الوزير الكربولي واخوانه محمد وجمال وليس وفق الضوابط القانونية المعمول بها”.

وكالات

533 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments