الدرس الضائع في التظاهرات.. المتظاهرون يخسرون قواعدهم الشعبية

اخبار العراق: نحن مع المظاهرات السلمية ولو تحطمت هذه المظاهرات فالعراق سيخسر فرصة كبيره في محاربة الفساد المستشري .ولكن المظاهرات خسرت زخما كبيرا جدا عندما لم يلتزم البعض واخذ يتطرف ويبالغ كثيره ويعبر عن شعرات مرفوضة ولذلك تراكمت هذه الأشياء الى الحد الذي أصبح إنسحاب والصدريين وكانما سحب البساط منهم كي يظهروا على حجمهم الحقيقي.

كان الأجدر بهم أن يعبروا عن روح شامله تعبر عن مشاعر كل العراقيين فمثلا كان استشهاد المهندس وكأنة عرس في التحرير واحتفال مما أغاض الكثير من أبناء الشعب لانة على أقل تقدير عراقي دافع وقاتل ضد داعش وايضاوايضا رفضهم لمظاهرات مليونية تريد إخراج الأجنبي وظهرت شعارات كثيره ضد السيد السيستاني مما أغاض الكثير كونه يمثل الاعتدال الوطني الشامل .

كان الأجدر بشباب المظاهرات أن ينتبهوا لاحترام مشاعر الجماهير وعدم المبالغة بعشرات قد تتعارض مع هواجس الشعب وثوابتة الوطنية .

لم يكتشف المتظاهرين هذه الانتكاسة إلا اول امس بعد انسحاب الصدريين بحيث منذ يومين يدقون لطميات الحسين في ضمائرنا وقائدنا السستناني و سندنا والصدريين اخوتنا لا تتركونا لوحدنا بينما كانت اناشيد عونج ياكاع تلعلع تحت نصب الحرية مع هلاهل نساء معروفات الاتجاه السابق لماذا تماديتم في عدم احترام قاعدتكم الأساسية من أبناء الوسط والجنوب واندفعتم بتحريض أجندات وصفحات لا تريد الخير لكم وللعراق .

انه الدرس الضائع الذي لم يفهمه الشباب بسبب الأجندات وعدم وجود القيادات الحارقة في ساحات المظاهرات وبذلك خسر العراق هذه الفرصة الكبيره بسبب الشعارات التي خدشت مشاعر الكثير.

أيها المتظاهرون الأحرار أن الثورات لا يمكن ابدا أن تنجح إلا برص الصفوف واحترام مشاعر أغلبية الشعب لا أن تسخروا من الثوابت الوطنية والدينية.

ها انتم الان تطلبون نصرت من لم يكن له حضور بينكم وفي شعاراتهم.

والا لماذا اصبح الشعار الوحيد الان الحسين في ضمائرنا و السستناني سندنا لماذا لم يكن هذا الشعار قبل أسبوع .

454 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments