الدولار يكبد شركات الاتصالات خسائر رغم اطلاق خدمة الـ 4G

أخبار العراق: تراجعت عائدات شركات الاتصالات العاملة في العراق، اذ انه وعلى الرغم من إطلاق شبكات الهاتف النقال لخدمات ال 4G منذ بداية السنة الحالية، الا ان هذه الخدمة لم تنعكس بشكل ايجابي على الشركات من الناحية المالية.

واعلنت كلاً من شركتي زين وآسيا سيل، عن تراجع في عائداتها للفصل الاول من السنة بمقدار 26% تقريبا وتراجع في صافي الارباح بلغ -8% بالنسبة لشركة اسيا سيل واكثر من 34% بالنسبة لشركة زين. وفقا لـ مؤسسة عراق المستقبل للدراسات الاقتصادية.

وأثر تغيير سعر صرف الدولار على القوة الشرائية للمستخدمين، حيث أدى الى تراجع عائدات الشركتين مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

وتراجع معدل الاستهلاك الشهري للمستخدم على شبكة اسيا سيل من 8200 دينار خلال الربع الاول من السنة الماضية الى 7800 دينار في الربع الاول من السنة الحالية”.

أما معدل الاستهلاك الشهري للمستخدم على شبكة زين فتراجع من 6300 دينار خلال الربع الاول من السنة الماضية الى 5500 دينار في الربع الاول من السنة الحالية.

وعلى الرغم من التنافس الكبير الذي شهده الربع الاول من السنة في مجال الاعلانات والعروض بين الشركتين الا انها لم تستطع من تحقيق نموا في العائدات خصوصا مع بعض العروض التي كانت تستقطب المستخدمين ومنها عروض الانترنيت غير المحددة.

وتعمل ثلاث شركات في مجال الهاتف النقال في العراق، هي زين للاتصالات، وآسيا سيل للاتصالات، وكورك تيليكوم المحدودة للاتصالات.

ولازالت الشركات تفرض نحو 20% كضريبة على المواطن والتي كان معمول بها في فترة التقشف وبعد انتهائها لم يتم حذفها نتيجة تواطئ سياسي مع تلك الشركات، وأدت العلاقة النفعية بين الطبقة السياسية وشركات الموبايل، الى عدم دفع الشركات لديونها للحكومة العراقية نتيجة تراكم الضرائب عليها، كما ان الـ 20% لا تذهب للحكومة وانما الى جيوب تلك الشركات.

وشركات الاتصالات لديها نفوذ وتواطؤ من الكثير من المسؤولين على حساب الصالح العام والدولة والمواطن.

وتجددت رخصة الهواتف المحمولة لمدة 5 سنوات في 9 تموز الماضي، على أن تدفع الشركات 50% من الديون المترتبة عليها لصالح الدولة.

وتبلغ الديون المطلقة المتحققة واجبة السداد المترتبة بذمة شركة زين العراق – الاثير نحو (2,9 ترليون دينار عراقي) وشركة اسياسيل بنحو (2,8 ترليون دينار عراقي) وشركة كورك تليكوم (735 مليار دينار عراقي) ليكون مجموع الدين 6,5 ستة ونصف ترليون دينار.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

179 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments