السفير الأميركي في العراق يتهم الفصائل المسلحة بمحاولة تشويه الانتخابات وتغيير نتائجها

أخبار العراق: أكد السفير الأميركي في العراق ماثيو تولر، الخميس 29 تموز 2021 وجود فصائل تريد تشويه الانتخابات العراقية وتغيير نتائجها.

وأشار تولر في مقابلة تلفزيونية، إلى عدم وجود أي قاعدة عسكرية أميركية في العراق، مضيفاً أن القوات في عين الأسد وأربيل متواجدة داخل قواعد للعراقيين.

كما شدد على أن دور القوات الأميركية في المرحلة المقبلة سيقتصر على مساعدة القوات العراقية.

يذكر أن الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء العراقي كانا وقعا الاثنين اتفاقاً ينهي رسمياً المهمة القتالية الأميركية في العراق بحلول نهاية 2021، لكن القوات الأميركية ستظل تعمل هناك في دور استشاري.

وقال بايدن: لن نكون مع نهاية العام في مهمة قتالية في العراق، لكن تعاوننا ضد الإرهاب سيتواصل حتى في هذه المرحلة الجديدة التي نبحثها، موضحاً أن دور العسكريين الأميركيين في العراق سيقتصر على تدريب القوات العراقية ومساعدتها في التصدي لتنظيم داعش.

إلى ذلك شددت الحكومتان الأميركية والعراقية في البيان الختامي المشترك للجولة الرابعة من الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن، الاثنين، على التزام العراق بحماية أفراد التحالف الدولي الذين يقدمون المشورة والتدريب.

ومع استمرار الهجمات التي تنفذها فصائل المسلحة في العراق، سواء على قواعد عسكرية أو عبر تهديد وترهيب ناشطين، يتخوف العديد من النشطاء والمسؤولين والدبلوماسيين من أن تعزز تلك الفصائل وبعض الأحزاب التابعة لها، وضعها وسطوتها قبيل الانتخابات المقبلة، وخاصة بعد انسحاب القوات الامريكية، الأمر الذي يبدد آمال المحتجين بأي تغيير في البلاد.

فعلى الرغم من أن الحكومة العراقية قررت إجراء انتخابات مبكرة في أكتوبر المقبل كحل لمشكلات البلاد، إلا أن سلسلة الأحداث التي شهدها العراق في الآونة الأخيرة، أظهرت سطوة بعض تلك الجماعات المسلحة، وإفلاتها من العقاب والمحاسبة.

ويبدو أن هذا الترويع المستمر والإفلات من العقاب يوجدان بيئة مواتية للأحزاب الكبيرة والجماعات المرتبطة بفصائل مسلحة ويعزز سطوتها في الانتخابات المقبلة بحسب ما يرى دبلوماسيون ومراقبون.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

163 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments