السليمانية تطالب بالتعامل المباشر مع بغداد.. والديمقراطي يعتبرها محاولة لـ تفتيت إلاقليم

أخبار العراق: تتجدد مخاوف الأكراد من تكرار مسلسل العنف والحرب الداخلية بين الاكراد التي جرت قبل عقود جراء التصريحات والصراعات المستمرة بين الأحزاب الكردية الحاكمة في الإقليم.

التهديدات وصلت الى اتهامات متبادلة بمحاولة تفتيت الإقليم او الصف الكردي لمصالح شخصية فيما جاءت اتهامات أخرى بسيطرة حزب واحد على ممتلكات الإقليم والاستئثار على حقوق بعض مناطق كردستان.

وفي ذات السياق اتهم عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني إدريس شعبان، الثلاثاء 9 شباط 2021، مطالب شخصيات سياسية في السليمانية بالتعامل بشكل منفصل مع الحكومة الاتحادية، بانها محاولة لـ تفتيت إقليم كردستان.

وقال شعبان في تصريح صحفي إن أكثر من 70 من الإيرادات في الإقليم، هي من محافظات أربيل ودهوك، ورغم ذلك فأن توزيع المشاريع يتم بصورة عادلة بين المحافظات وفقا للنسبة السكانية لكل محافظة.

وأضاف أن الحديث الذي يجري، هو بتأثير ودعم لقوى سياسية، من أجل تفتيت كيان الإقليم، ومطلب غير منطقي، ويتعارض مع الدستور، الذي حفظ للإقليم وضع خاص في التعامل مع الحكومة الاتحادية.

وكان أعضاء في مجلس محافظة السليمانية قدد هددوا بالتعامل المباشر مع بغداد، في حال لم تتوصل حكومة الإقليم لاتفاق بشأن حصتها من الموازنة.

وحمل الاتحاد الوطني الكردستاني، الثلاثاء، 8 كانون الاول 2020، الحزب الديمقراطي الكردستان مسؤولية التظاهرات التي انطلقت منذ عدة ايام في اقليم كردستان.

وقال القيادي في الاتحاد غياث السورجي في تصريح تابعته اخبار العراق، ان التظاهرات في الاقليم مستمرة منذ عدة سنوات والاتحاد يؤمن بحرية التعبير عن الرأي، لافتا الى ان مناطق نفوذ الحزب الديمقراطي لم تشهد اي تظاهرات كون الحزب مسيطر عليها ويمنع اي احتجاجات.

واضاف ان جميع مفاصل حكومة إقليم كردستان مسيطر عليها الحزب الديمقراطي الكردستاني، مبينا ان المسؤولية الأكبر في كردستان تقع على عاتق الديمقراطي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

193 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments