الشبوط ينصّب نفسه وليّا على صبيان مجلس الأمناء.. يروّج لنفسه اصلاحيا وحقبته شهدت فساد مريع في شبكة الاعلام

اخبار العراق: أفادت مصادر سياسية بان الكاتب محمد الشبوط يروج بين الأوساط الإعلامية بانه سوف يحصل على منصب كبير وعده به رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، فيما اكدت مصادر ان عينه تنصب من جديد على شبكة الاعلام العراقي.

بعد ان زرع دولة عميقة بها ، وعلى راسها جعفر الونان الصحافي المتواضع القليل الخبرة العملية والإدارية والذي استغل وجود حميد الغزي وهو ابن عمه في امانة الوزراء ، لكي يصعد الى مجلس أمناء الشبكة.

الشبوط الذي يمثل رمزا من رموز حزب الدعوة الفاسدة، يتصور نفسه انه يستطيع طلاء وجهه من جديد، لانه يعرف جيدا ان وجهه مصبوغ بدهانات فساد أخلاقي ومالي.

ونقلت مصادر عن الشبوط قوله ان إدارة شبكة الاعلام بيده لان الونان صبي من صبياته، وينفذ له كل الأوامر بل ان الشبكة في الواقع تدار من قبله وكان الونان قد عيّنه الشبوط بصفة محرر في المواقع الالكترونية للشبكة كي ينفذ له مشاريعه السرية في تاسيس جيوش الكترونية لابتزاز منافسي الشبوط في هيئة امناء الشبكة ومعهم كبار المسؤولين من اجل تحقيق اكثر من غاية لكليهما وبالفعل تم تأسيس موقع sng بامكانيات وموارد الشبكة ومشروع اخر هو المركز الخبري وتم تقديم رشوة لعشرين موقع إلكتروني عبارة عن الف دولار يوميا بحجة اعلانات لشبكة الاعلام العراقي وهي فضيحة فساد كبرى مازالت مسكوت عنها فيما يسعى الونان لاتلاف كل الملفات التي تدين سيده الشبوط مستغلا عدم وجود جهات رقابية.

الشبوط الذي يتنقل بين لندن وبغداد ويسكن شقة في بسماية والذي حصد اكثر من ثلاثة ملايين دولار من الشبكة بعقد المطبعة وصفقات أخرى، يداري فشله وتهميشه الناجم عن فساد وضعف إمكانياته الإدارية وفضائحه، بمحاولة صعود قطار التغيير على ايدي الكاظمي.

وعادة ما يطرح الشبوط نفسه كمنظر اسلامي لكنه فشل في إقناع الأحزاب الاسلامية ببضاعته الفقيرة لعلمهم بإمكانياته المتواضعة فأخذ يتجه الى المدنيين، ولايزال يبحث له عن منفذ بين الطبقة السياسية من دون نتيجة.

وتفيد المصادر بان من المستحيل تحقيق غايات الشبوط لان الكاظمي يعرف فساده، وعلاقاته المشبوهة ولن يلوث اسمه بالارتباط به.

688 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments