الصفحات والحسابات الممولة تتنافس على التسقيط المتبادل لمرشحي انتخابات العراق

أخبار العراق: بدأت صفحات في مواقع التواصل الاجتماعي، بتغيير أسمائها من صفحات للترفيه أو الإعلانات إلى صفحات تحمل أسماء مرشحين لشخصيات جديدة، كدعاية انتخابية لهم.

ورصدت اخبار العراق، السبت 31 تموز 2021، تغيير صفحة “فرقة #56 خباثة” الى الاصلاح منهجنا.

وفي وقت سابق، تغير اسم صفحة اللجنة التطوعية الداعمة لحقوق الشهداء والمصابين في محافظة نينوى الى الجماهير الداعمة للمرشح المستقل الأستاذ محمد الشاقولي/الدائرة الثامنة.

وتحولت صفحة لوز وسكر الى صفحة المرشحة المهندسة مروه الكبيسي وهي احدى المرشحات عن حزب تقدم.

كما تغير اسم صفحة مقهى الافندي على فيسبوك الى جمهور المرشح مرتضى العبادي.

ويقول ناشطون ان هذه الصفحات يتم شراؤها من قبل المرشحين مستغلين حجم المتابعين للصفحة للترويج للانتخابات.

والدعاية الانتخابية بهذا الشكل هي آخر صور الفشل، كون المرشحون غير قادرين على النزول إلى الشارع وإقناع ناخبيهم بما حققوه طيلة السنوات الماضية.

ورصد مدونون تلك الظاهرة عبر إطلاق هاشتاغ “#شفتك سمير”، وهو وسم ساخر يهدف إلى تعريف المواطنين بمحتوى تلك الصفحات وكيف تحولت لتثير بذلك الرأي العام.

ويلاقي سوق مواقع التواصل الاجتماعي رواجا هائلا في موسم الانتخابات، حيث يدشن يوميا، بحسب ناشطين على تلك المواقع، نحو 100 موقع على فيسبوك وتويتر وتليغرام، تروج لشخصيات وتهاجم آخرين.

وتجاوزت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي المدعومة من جهات خارجية وداخلية في العراق، الـ 40 صفحة على فيسبوك، لتتفوق على القنوات الفضائية العراقية في اعداد متابعيها.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

136 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments