ما حقيقة وجود مواد متفجرة داخل طائرة عراقية قادمة من ايران؟

اخبار العراق: أعلنت وزارة النقل العراقية، الأحد، حقيقة وجود مواد متفجرة داخل طائرة عراقية قادمة من ايران.

وقالت الوزارة في بيان، إن “الطائرة القادمة من مطار الامام الخميني طهران الى مطار بغداد الدولي في تمام الساعة الـ 3:15 بتوقيت بغداد اليوم الموافق 2020/3/15 هبطت في مطار بغداد الدولي بعد الاشتباه بوجود مواد متفجرة على متنها”.

واضافت أن “برج المراقبة التابع للسلطات الايرانية قد ابلغ برج المراقبة العراقي بوجود قنبلة مؤقتة داخل الطائرة التي كان على متنها 136 راكباً وتم ابلاغ قائد الطائرة قبل دخوله الاجواء العراقية بـ ١٠ كيلو”.

وتابعت الوزارة أنه “تم انزال الطائرة في مطار بغداد الدولي بمتابعة مباشرة من قبل وزير النقل الذي تواجد في برج المراقبة للاشراف على انزال الطائرة بأمان، وقام فريق مكون من جهاز الامن الوطني والدفاع المدني وجهاز مكافحة الارهاب وجهاز مكافحة المتفجرات وامن الطائرات باخلائها من الركاب والطاقم وتفتيشها ثم بدأت الاجهزة بالكشف عن المتفجرات”.

الى ذلك، أكد وزير النقل خلال تواجده في مطار بغداد الدولي انه “تمت اعادة حركة الاجواء الى طبيعتها بعد قيام الاجهزة المعنية بالكشف والتفتيش والتأكد من خلو طائرة الخطوط الجوية العراقية وحقائب المسافرين الموجودة من أي مادة خطرة، والتي تم الابلاغ عن وجودها من قبل مراقبي الملاحة الجوية الايرانية في مطار الامام الخميني”.

وكانت قد كشفت سلطة الطيران المدني العراقي، الأحد، تفاصيل “جسم غريب” على متن طائرة قادمة من ايران.

وقالت سلطة الطيران المدني في بيان، إنه “بغية إيضاح الحقائق للرأي العام وتوخيا للمصداقية التي اعتدنا على اعتمادها في عملنا، تود سلطة الطيران المدني العراقي (عمليات مطار بغداد الدولي) التأكيد انها تلقت بلاغاً من قبل طاقم طائرة الخطوط الجوية العراقية ذات التسجيل YIASI برحلتها المرقمة IAW112 والقادمة من طهران، يفيد بأن هناك جسما غريبا داخلها قبيل هبوطها في أرض المطار”.

وأضاف البيان أنه “سرعان ما اتخذت إدارة مطار بغداد الدولي الإجراءات اللازمة والمباشرة بخطة الطؤارى في مثل هكذا حالات وحاصرت الطائرة حالما هبطت للكشف عن كنه هذا الجسم الغريب، الذي يتم التعرف عليه من قبل الجهات المختصة”، داعية “الجميع إلى التأني في النشر وعدم استغلال فضاء التواصل الاجتماعي لنشر اخبار غير دقيقة تثير مخاوف الناس”.

510 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments