العراقيون يشيدون بإجراءات الكاظمي.. نجح بتقويض الفساد في المنافذ الحدودية

أخبار العراق:على الرغم من أهمية المنافذ الحدودية في العراق من الناحية الاقتصادية والأمنية الا انها لم تلاقي اهتمام من قبل الحكومات التي تعاقبت منذ 2003 لتتحول الا بؤرة فساد ووكر للمافيات وطريق لعبور الجماعات الإرهابية.

الا ان الكاظمي قد تعهد عند تسلمه للسلطة بمحاربة الفساد وحصر السلاح بيد الدولة وان ضمان ان تكون معابر البلاد الحدودية أكثر تنظيما وأفضل حماية هو عامل رئيس لتحقيق هذين التعهدين.

عمر الوائلي، رئيس هيئة المنافذ الحدودية لحكومة الكاظمي، ينظر اليه على نحو واسع بانه نجح في تنفيذ عدد من اجراءات مكافحة الفساد التي ادت بدورها الى تنظيم المعابر بشكل افضل مع زيادة واردات بعضها.

رغم ان واردات العراق التجارية تعتمد بشكل اساسي على صادرات النفط من موانئ الجنوب، فان معابر البلاد الحدودية مع بلدان الجوار الغربية والشرقية شهدت ايضا عمليات تبادل تجارية مهمة وكانت تعتبر بشكل عام مصدرا رئيسا لموارد دخل مجاميع ارهابية ومهربين على حد سواء.

مسؤولو نقطة عبور طريبيل قالوا في تصريح صحفي انه حصلت هناك مواجهات بين مسلحي داعش والجيش عند نقطة معينة في الطريق قرب الرطبة، مشيرين الى ان مثل هكذا حوادث تعتبر شيئا طبيعيا وعاديا بالنسبة لهذه المنطقة.

العقيد ياسر مشعان طلفاح من سلطات طريبيل الحدودية ذكر انه قبل قرار الكاظمي بارسال تعزيزات عسكرية للمعابر وتعيين مدير جديد لها كانت اغلب المعابر الحدودية من غير حماية وكان هناك الكثير من التداخلات وكثير من حالات الفساد، ولم يكن وجود لاي سلطة للدولة عليه.

واكد طلفاح حدوث زيادة كبيرة بالموارد الكمركية عند معبر طريبيل الحدودي خلال النصف الثاني من عام 2020 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، مشيرا الى ان هذه الزيادة في الموارد قد تحققت رغم اجراءات الحظر المتعلقة بفايروس كورونا .

مواطن عراقي مقيم في الاردن على اتصال بالمعابر الحدودية بحكم عمله كمورد سيارات قال ان اجراءات المعابر شهدت تحسنا كبيرا خلال الاشهر الاخيرة .

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

196 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments