العيساوي.. من متهم بالارهاب الى صفقة سياسية مع الفيّاض والخنجر

أخبار العراق: يستعد رافع العيساوي للانتخابات بعد صفقة سياسية مع رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفيّاض ورجل الاعمال خميس الخنجر، وبهذا يتأهل من كونه متأهما بالارهاب الى سياسي مرحب به.

ومنذ أكثر من عام، عاد وزير المالية الأسبق، رافع العيساوي إلى العراق بعد ما هرب منه، لأنه اتُهم قضائياً بالإرهاب، وصدر بحقه أحكام غيابية بالسجن ٧ سنوات، لكنه ما إن عاد إلى العراق، حتى سقطت جميع الأحكام القضائية التي صدرت بحقه عقب مثوله أمام مجلس القضاء الأعلى.

وكان المركز الإعلامي لمجلس القضاء قد قال في حزيران 2020، إن “محكمة التحقيق المختصة بقضايا الإرهاب في الرصافة، أكملت التحقيق مع وزير المالية السابق رافع العيساوي، بعد أن سلم نفسه الى جهات التحقيق المختصة وأنكر ما نسب إليه”.

وأضاف: بالنظر لكون الدليل الوحيد المتحصل ضده في تلك القضايا هو إفادة أحد المتهمين، الذي غير أقواله عند تدوين إفادته كشاهد في قضية العيساوي بعد تفريقها عن الدعوى الأصل عملاً بأحكام المادة (125) من قانون أصول المحاكمات الجزائية.

أما بخصوص الأحكام الغيابية الصادرة بحقه في الدعاوى الخاصة بالفساد الإداري وبالنظر لتسليم نفسه واعتراضه على الأحكام الغيابية في تلك الدعاوى حسب القانون، فقد تم قبول اعتراضه وإطلاق سراحه بكفالة شخص ضامن يتكفل بإحضاره.

كما حددت المحكمة موعدا لإجراء محاكمته عن هذه القضايا من جديد، حيث سوف تدقق المحكمة وقائع وأدلة الدعوى وتناقشها مع الجهات الإدارية والتحقيقية بحضور المتهم ومحامي عنه والجهات التي قدمت الشكوى بموجب محاكمة حضورية علنية وفق القانون.

وعلى عكس قرار القضاء، فإن مصادر قد أكدت أن “صفقة رافع العيساوي التي ستعيده إلى الساحة السياسية تُذكرنا بصفقةِ العفو العام التي أفرجت عن المجرمِ ليث الدليمي و الدايني”.

وأشارت المصادر إلى أن “عرّابي هذه الصفقة هم فالح الفيّاض و خميس الخنجر”، لتؤكد صورة أظهرت العيساوي في مجلس عزاء شقيق الفياض، قبل أيام، صحة هذه المعلومات.

وكانت طائرة رافع العيساوي هبطت في الجناحِ الرئاسي في مطارِ بغداد والذي قام باستقباله شيخ عام عشيرة البوعيسى وهي عشيرةُ صدام حسين و هو الذي استلم جثته بعد إعدامه وهو أيضاً مَن أشرف على مجزرةِ سبايكر الخالدة.

تولّى العيساوي منصب وزير الدولة للشؤون الخارجية عام 2006، وجمع بين العمل التشريعي كنائب في البرلمان لدورتين وبين الأعمال التنفيذية، حيث كان في كل دورة برلمانية يتحمل منصبا تنفيذيا.

أما عام 2010 أصبح وزيراً للمالية، بعد فوزه في الانتخابات البرلمانية عن “تجمع المستقبل الوطني” الذي يضمه مع عدد من أبرز قادة العراقية ومنهم سلمان الجميلي رئيس كتلة العراقية في البرلمان وظافر العاني رئيس الهيئة التنسيقية للقائمة العراقية.

ويذكر أن العيساوي كان زعيماً لمجموعة إسلامية مسلحة تدعى “حماس العراق” نشطت في الأنبار، بحسب مصادر نقلتها شبكة الـ (BBC عربي).

وفي آذار عام 2013، أعلن رافع العيساوي، استقالته من منصبه كوزير مالية  في الحكومة العراقية أمام حشد من المتظاهرين في مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار.

وآنذاك، أعلن مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي، عدم تلقيه طلباً رسمياً بالاستقالة، وقال إن “المالكي لن يقبل الاستقالة إلا بعد انتهاء التحقيق مع العيساوي في مخالفات مالية وإدارية”.

وواجه العيساوي تهم الإرهاب والفساد المالي، إبان ولاية رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي (2006- 2014) قبل أن يتمكن من الهرب خارج البلاد برفقة قيادات سنية.

وكانت محكمة الجنايات أصدرت، في يناير 2015، حكماً بالسجن سبع سنوات بحق العيساوي والمتهمين معه.

أما في السادس عشر من حزيران، سلّم العيساوي نفسه للقضاء العراقي تمهيدا لإعادة محاكمته بناء على قرارات غيابية كانت صدرت بحقه قبل سنوات وفق قانون الإرهاب العراقي.

وأثار قرار الإفراج عن وزير المالية السابق رافع العيساوي مؤقتاً لعدم كفاية الأدلة، ردود فعل عارمة في صفحات التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى وقفة احتجاجية وسط بغداد.

واتهم نشطاء عراقيون القضاء العراقي بالتسويف والمماطلة في قضايا أخرى مثل التحقيق في قتل متظاهري أكتوبر، مقابل النتائج “السريعة” في قضية العيساوي وعناصر كتائب “حزب الله” الذين أطلق سراحهم، سابقاً.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

389 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments