القوى السياسية تدخل في منافسة جديدة لاستقطاب الوجوه المعروفة والمؤثرة ووضعها بدلاً من القديمة المرفوضة شعبياَ

أخبار العراق:دخلت القوى السياسية العراقية في منافسة سياسية جديدة من نوعها، بدا أن قانون الانتخابات الجديد قد فرضه عليها، وهو قانون قائم على أساس نظام الدوائر الانتخابية المتوسطة، تتيح تعدد المنافسة فيها، إلى درجة تصل في بعض المناطق إلى 30 قائمة انتخابية.

ويتركز التنافس الجديد على استقطاب الشخصيات البارزة والمؤثرة في المجتمع، لضمّها إلى القوائم الانتخابية، بعيداً عن الوجوه السابقة التي جربها الناخبون سابقاً.

وأقرّ القانون الجديد للانتخابات تقسيم العراق إلى 83 دائرة انتخابية موزعة على 19 محافظة، سيصوّت فيها أكثر من 25 مليون ناخب، في الانتخابات التشريعية المبكرة المقررة في 10 تشرين الأول المقبل.

وتسعى الأحزاب والقوى السياسية إلى كسب وجوه عشائرية وشخصيات أكاديمية ودينية ورجال أعمال، وحتى على مستوى ناشطين أو مؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي، في أولى مظاهر السباق الانتخابي في العراق.

وأدلى مصدر مطلع بمعلومات متطابقة حول التحرك على كسب الوجوه الجديدة داخل جامعات عراقية، وفي المنظومات والمجالس العشائرية وحتى على مستوى المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال المصدر إن السباق يتركز داخل المدن التي ستتنافس فيها الكتل والأحزاب ضمن دائرة واحدة أو دائرتين متشابهتين اجتماعياً ودينياً وحتى عشائرياً.

وأكد النائب باسم الخشان على إن القوى السياسية المهيمنة على المشهد السياسي بعد 2003، أدركت مأزقها من القانون الجديد ومن تراجع صورتها أمام الشارع، لذلك تعمل منذ أسابيع داخل حلبة صراع وتنافس جديدة على استقطاب شخصيات جديدة في بعض المناطق، لكسبها داخل قوائم مرشحيهم التي يجب أن يقدموها لمفوضية الانتخابات سريعاً.

وكان القيادي في تيار الحكمة، محمد الحسيني، قد حذّر في حديث لوسائل إعلام محلية عراقية في وقت سابق من هذا الأسبوع، مما سماه مزاد القوى السياسية لشراء المرشحين مضموني الفوز في الانتخابات المقبلة.

وقال الخبير أحمد الشريفي إن الظاهرة موجودة منذ أشهر عدة بين القوى السياسية، مضيفاً أن الكتل تسعى نحو الوجوه الجديدة غير المجربة سابقاً، كما أنها لن تخاطر بترشيح السابقين إلا القيادات التي تضمن فوزها بالانتخابات.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

178 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments