الكاظمي: الانقسامات الطائفية والعرقية أدت إلى انقسامات سياسية.. سنحاسب الفاسدين على الجرائم التي ارتكبوها

أخبار العراق: اكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ‏الخميس‏، 27‏ آب‏ 2020, ان الطائفية في العراق  أكذوبة كبيرة ، معترفا, بوجود خلل في هيكلية مؤسسات الدولة منذ 2003.

وقال رئيس الوزراء في مقابلة مع صحيفة ذا ناشيونال تابعتها اخبار العراق: إن الطائفية هي السبب الرئيسي لتفشي الفساد في العراق وأن الاعتماد على الطائفية في التوازن الوطني يجب أن تنتهي, ومضيفا, ان الانقسامات الطائفية والعرقية أدت إلى انقسامات سياسية.

واكد الكاظمي, على العمل على محاربة الأفراد غير الوطنيين داخل كيانات الدولة وأن الجماعات التي تعتقد أنها فوق القانون ستشهد قريبا تحركات جادة من قبل قواتنا الأمنية.

وأوضح: برنامج حكومتنا مبني على التأكيد على سيادة الدولة، بما في ذلك حصر استخدام القوة في قوات الأمن الرسمية وحظر استخدام السلاح خارج نطاق القانون، مشيرا إلى أنه في الماضي كانت هناك جهود متضافرة لتحجيم قوات أمن الدولة وإفسادها.

وبين, ان العمل الان ينصب على إعادة تشكيل هذه القوات وتطهيرها من كل العناصر الفاسدة وهذا سيستغرق وقتا، لكننا سنحاسب هؤلاء الاشخاص على الجرائم التي ارتكبوها.

واشار, الى ان على الجميع أن يفهموا بأن قوة الدولة تنطبق عليهم جميعا، وشرط أساسي لأي عملية إصلاح هو احترام قرارات الدولة وتنفيذها، هناك من لن يقبل بسيادة الدولة بسهولة، ولكن لدينا طرق للتعامل معهم.

وكشف الكاظمي عن انه سيعمل على تنظيم انتخابات نزيهة يصوت فيها العراقيين بدون  خوف ممن هم في السلطة.

وتابع: القوى الفاسدة تعمل بكامل قوتها لضمان استمرار الانقسامات الطائفية، لأنها يمكن أن تزدهر في ظل هذه الظروف.

وأضاف, ان برنامج الإصلاح سيتطلب وقتا طويلا، سنستخدم كل القوة التي لدينا للدفع من أجل مبادئ الوطنية والقومية، وسندعم القوى القومية قدر الإمكان.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

512 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments