الكربولي يعود الى الخطاب الطائفي والمناطقي لكسب أصوات الشارع

أخبار العراق: يستعين النائب محمد الكربولي، من جديد بالخطاب الطائفي والعنصرية المناطقية، حين تحدث، الخميس 20 اب 2020، منتقدا لبيان لجنة التنسيق العراقية الاميركية مستغرباً لعدم تطرقه لاعمار المحافظات المحررة والمغيبين ولم تكن مطالب مناطقنا من اولويات لجنة التنسيق، في محاولة منه لتصدير فشله الداخلي وقضايا الداخل الى الخارج.

وفيما تحاول شخصيات سياسية فاشلة ومتهمة بالفساد الوصول الى طموحاتهم بالحصول على المناصب من خلال الضغط اعلاميا على رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي فطريقة الكربولي ذاتها التي استخدمها مع المالكي ونجحت وعاد ينتقد المالكي بعد خروجه من السلطة يريد اعادتها مع الكاظمي

وقال الكربولي في بيان ورد لـ اخبار العراق، ان البيان اغفل ذكر النازحين والجرائم التي ارتكبت بحق المغيبين، لافتا الى انه للأسف لم تكن مطالب مناطقنا من اولويات لجنة التنسيق لأن ممثلينا فيها لم تكن اصواتهم عالية.

مصادر أوضحت لـ اخبار العراق، ان الكربولي يسعى من جديد الى كسب أصوات سكان المناطق المتحررة من داعش، بعدما انخفضت شعبيته الى ادنى مستوياتها بسبب سلبية المشاركة من قبل آل الكربولي في معارك التحرير، فهم لم يكتفوا بعدم المشاركة في المعارك، بل سعوا الى عرقلة تحريرها، مثلما لم يقدموا المساعدة المادية والمعنوية لسكانها على رغم الأموال الهائلة التي جنوها من امتيازات المناصب وسرقات المال العام.

وكشفت مصادر مطلعة، الثلاثاء 18 اب 2020، عن تفاصيل زيارة الحلبوسي الى تركيا، ومبينة، ان الحلبوسي ذهب بسرية تامة بطائرته الخاصة من عمان لتركيا مصطحبا معه محمد الكربولي فقط.

وقالت المصادر في حديث لـ اخبار العراق: ان اصطحاب الحلبوسي لمحمد الكربولي سبّب غضب شديد لدى اتحاد القوى وكل القوى السنية وقالوا في أكثر من مجلس باي حق تكون كل خيوط المكون السني بيد صبيان السياسة والصفقات ولماذا يتم اصطحب الكربولي فقط دون غيره.

واشارت، الى انه عند وصولهم لتركيا التقيا بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتنسيق للزيارة من قبل خميس الخنجر الذي نسق اللقاء بعد الصلح الذي تم بين الحلبوسي والخنجر بتدخل قطري وقد حضر هذا الاجتماع من الجانب التركي رجل المخابرات هاكان فيدان.

وبينت، انه تم الاتفاق على اعادة التحالف الذي اتى بالحلبوسي رئيساً للبرلمان والذي كان بقيادة خميس الخنجر وجمال الكربولي وابو مازن الجبوري وهو تحالف المحور الوطني.

واضافت، ان المشروع يكون بدعم ورعاية تركية قطرية يأتي ذلك بعد تنازل الحلبوسي عن منصب رئاسة الوقف السني للاخوان المسلمين ودعم مرشحهم القادم، ومبينة، ان تلك الاتفاقات والاجتماعات السرية هي للضغط وابتزاز رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لتمرير اجنداتهم بالحكومة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

530 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments