اللجنة المالية: انتشار الفصائل المسلحة يطرد المستثمرين من العراق

أخبار العراق: اعتبرت اللجنة المالية النيابية، الخميس 25 اذار 2021، ان البيئة العراقية ما زالت طاردة للاستثمار، في ظل سيادة الفصائل المسلحة بدلا من القانون، ومضيفةً، أن اي استثمار ناجح في العالم يحتاج إلى سيادة القانون وليس سيادة فصائل وسيادة غيرها.

تابع وكالة “اخبار العراق” على قناتنا في التلكرام.. للاشتراك أضغط هنا

وقال رئيس اللجنة هيثم الجبوري في تصريح صحفي، إن الوضع الأمني والسياسي غير المستقر في العراق و التدخلات الكثيرة وحالات الابتزاز التي يتعرضون لها المستثمرون أدت إلى نفورهم.

واكد الجبوري ان من تبقى في البلد المستثمر العراقي ولا قانون يحميه وهم يتعرضون للأذى بسبب الخلافات السياسية ما دفع بالعديد منهم إلى تصفية أعماله داخل العراق والهاب إلى دول أخرى.

وكشفت مصادر، الثلاثاء، عن اجتماع قادة سبعة من فصائل “المقاومة الإسلامية في العراق” انتهى الى نتيجة إنهاء الهدنة مع حكومة الكاظمي والقوات المحتلة، على حد التوضيح الصادر من مصدر من الفصائل.

وأكدت المصادر على ان الفصائل قررت الاستعراض بالسلاح أولا، لإيصال رسالتها بانها جاهزة للحرب مع الحكومة والقوات الأجنبية.

ونشرت حركة “ربع الله” بيانا جاء فيه:

“في هذا الوقت الحرج على ابناء شعبنا الابي الصابر المجاهد والذي يعيش به بين ظلمات الاحتلال الامريكي الغاشم وحكومة متواطئةً عميلة له يقف ابناء ربع الله لتبيان ما يلي:

اولا: نحيي سواعد المجاهدين وبنادقهم التي جالت ارض العاصمة بغداد هذا اليوم في رسالة تهديد للأمريكي وعملائة واطمئنان وقوة للمضحين والمجاهدين من ابناء هذا البلد العزيز

ثانياً: نشد على ايدي الشرفاء من اعضاء مجلس النواب العراقي المطالبين بخفض سعر الدولار الامريكي مقابل الدينار العراقي ونضع صوتنا إلى جانب صوتهم نصرةً للفقراء والمحرومين وهم الاغلبية من ابناء شعبنا

ثالثا: نحذر بعض الجهات والاطراف السياسية التي تتعمد تأخير وتعطيل إقرار الموازنة من اجل الحصول على مكتسباتهم الخاصة ونخص بالذكر منهم مسعور برزاني وزبانيته.

رابعا: على جميع الاطراف السياسية داخل الحكومة ان تعي أننا لن نسكت طويلا فيما اذا لم تتحقق مطالب الشعب وبالخصوص أبناء المحافظات الجنوبية في فقرات هذه الموازنة “وقد أعذر من أنذر”.

التصعيد العسكري الجديدة، مؤشر على احتمال انزلاق الوضع الأمني في العراق إلى حرب أهلية لاسيما خلال الانتخابات المقبلة، اذا جاءت النتائج على عكس ما تريده مراكز القوى، التي تمتلك السلاح.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

127 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments