المتظاهرون العراقيون لايزالون يفكرون بعقلية الاعتصام الابدي

أخبار العراق: يُقرّ ناشطون وأعضاء في اللجان التنسيقية للتظاهرات، بوجود انقسام وتباين في المواقف داخل صفوفهم حيال ملف الانتخابات المقبلة، المقررة في 10 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد دعا في مارس/آذار الماضي، إلى ضرورة أن تشارك القوى الاحتجاجية في مؤتمر يجمع أطراف حكومية، سماه مؤتمر الحوار الوطني.

ناشطون يقولون ان هناك اختلافاً في وجهات النظر، إذ يؤمن البعض أن الانتخابات أمر مهم لإجراء تعديلات من داخل العملية السياسية من خلال اقتحامها، أما البعض الآخر، فيرى أن المنظومة السياسية الحالية تعمل على إقصاء واستهداف كل المعارضين لها.

ويتحدث قيادي في الاحتجاجات عن شريحة من المتظاهرين وعلى الرغم من الانفتاح السياسي لاستيعابهم عبر أحزاب وكيانات سياسية جديدة، لا يزالون يفكرون بعقلية المعتصم في الخيم والمتظاهر في الساحات.

وكانت التظاهرات قد اندلعت في 1 أكتوبر 2019، عقب دعوات انطلقت عبر مواقع التواصل الاجتماعي إثر تردي الخدمات وتفاقم نسبة البطالة، قبل أن تنفجر بشكل واسع في بغداد ومدن جنوب ووسط العراق.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

170 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments