المهاجرون يواجهون العنف على أبواب أوروبا

أخبار العراق: قال مهاجرون يطمحون للعيش في أوروبا، السبت 23 تشرين الاول 2021، إن الشرطة الكرواتية تضربهم بالعصي وتهددهم بالأسلحة وتسرق ممتلكاتهم، لكن رغم الخوف من العنف، سيحاولون للمرة الألف عبور حدود كرواتيا قبل الشتاء.

يروي ابراهيم رسول (32 عاما) الذي فر من أفغانستان قبل أربع سنوات: الشرطة الكرواتية تتصرف مثل حيوانات برية، فهي تضرب الجميع، من لاجئين وأطفال ونساء وشباب ومسنين، وفقا لوكالة فرانس برس.

مع عشرات العائلات المهاجرة، يعيش ابراهيم في مخيم موحل في قرية فيليكا كلادوسا قرب الحدود مع كرواتيا من حيث يأمل بأن يدخل الاتحاد الأوروبي.

منذ سنوات، يتّهم المدافعون الحقوقيون الشرطة الكرواتية بإبعاد المهاجرين بعنف وبشكل مذل، وقف شهادات لاجئين ومبلّغين عن مخالفات داخل الشرطة.

ونفت زغرب باستمرار هذه الاتهامات.

لكن بعد نشر وسائل إعلام أوروبية أخيرا صورا تظهر رجالا مقنعين بلباس عسكري يدفعون مجموعة من اللاجئين باتجاه البوسنة بعنف، أكدت السلطات الكرواتية أن عناصر من الشرطة الخاصة ظهروا في مقاطع الفيديو.

واتُّهمت اليونان ورومانيا عبر وسائل الإعلام هذه بسبب معاملتهما للمهاجرين.

وطالبت بروكسل بإجراء تحقيقات حيث قال أدالبرت يانز أحد الناطقين باسم المفوضية الأوروبية: ترفض المفوضية بشدة كل ممارسات الإعادة القسرية التي دائما ما كانت تقول إنها غير قانونية.

لكن ذلك لم يكن كافيا للمدافعين الحقوقيين الذين يعتقدون أن الاتحاد الاوروبي يعطي موافقته الضمنية على أفعال مستمرة منذ فترة طويلة.

وتقول ياسمين كلاريتش وهي كاتبة صحافية في موقع تلغرام الكرواتي إن تدفق المهاجرين لا يخدم مصالح أوروبا وسيقل عددهم إذا كانت عملية الردع أكثر عنفا.

 

تقع كرواتيا والبوسنة على طريق البلقان الذي يسلكه الهاربون من الصراعات والفقر في الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا.

ووفقا للتقديرات البوسنية، منذ العام 2018 نجح أكثر من 80 ألف مهاجر في اجتياز أراضيها إلى كرواتيا متجهين إلى شمال الاتحاد الاوروبي.

لكن الآلاف يتم إرجاعهم وتكثر قصص عن تعرضهم للعنف.

وأعادت الشرطة الكرواتية إبراهيم رسول الذي وصل إلى البوسنة والهرسك قبل شهر بعدما أمضى ثلاث سنوات في اليونان، مرات عدة.

ويقول: أخذوا كل الهواتف منا وضربونا بالعصي، كانوا مسلحين، صوب أحدهم المسدس نحو جبهتي.

وقالت كرواتيا إن أعمال العنف الأخيرة التي صورها صحافيون كانت حالات معزولة، معلنة إيقاف ثلاثة شرطيين.

وبحسب ناشطين حقوقيين، ازدادت الانتهاكات منذ إغلاق طريق البلقان في العام 2016.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

91 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments