الناخبون يعولون على المراقبين الدوليين والمحليين لإيقاف التزوير

أخبار العراق: كشفت مفوضية الانتخابات العراقية، الثلاثاء 28 ايلول 2021، عن تفاصيل أعداد المراقبين الدوليين والمحليين المقرّر أن يشاركوا في الانتخابات البرلمانية المبكرة.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية جمانة غلاي في حديث صحفي، إن عدد المراقبين الدوليين الذين جرى اعتمادهم وصل إلى 509، من بينهم بعثة الاتحاد الأوروبي التي تضم 274 مراقباً، فضلاً عن 130 مراقباً تابعين للأمم المتحدة، موضحة في تصريح صحافي أن المفوضية اعتمدت 291 إعلامياً دولياً.

واضافت: هناك 5000 مراقب محلي تم تسجيلهم حتى الآن، ووكلاء الأحزاب والمرشحين وصل عددهم إلى 70 ألف وكيل حزب سياسي، مؤكدة أن وجود المراقبين الدوليين، هو لرصد الانتخابات وتقييمها وإضفاء الشفافية عليها.

وتمثل المراقبة الدولية رسالة اطمئنان للناخبين والقوى السياسية المشاركة في الانتخابات.

ويأتي الحديث عن أهمية المراقبة الدولية متزامناً مع استمرار مفوضية الانتخابات في استبعاد المرشحين للانتخابات بسبب مخالفات في الدعاية الانتخابية.

وقرّر مجلس المفوضين في مفوضية الانتخابات، الاثنين الماضي، استبعاد القيادي في تحالف “تقدم”، المرشح عن محافظة صلاح الدين شعلان الكريم، بسبب استغلال أموال الدولة في الدعاية الانتخابية.

ورد شعلان الكريم على قرار الاستبعاد ببيان قال فيه إن القرار المجحف الذي صدر من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والقابل للطعن لدى القضاء العراقي العادل، استند إلى أدلة وبراهين مفبركة وغير صحيحة، تم تمريرها على مفوضية الانتخابات بصيغ يشوبها الشك والريبة.

من جهته، أكد عضو البرلمان السابق حامد المطلك أن تسخير أموال ونفوذ الدولة في الحملات الانتخابية انتشر في الآونة الأخيرة بشكل واسع، داعياً إلى ملاحقة جميع من يستخدمون موارد الدولة ويسخرونها لمصلحتهم الشخصية وتطبيق القانون عليهم بشكل رسمي.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

108 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments